تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 يناير 2014 03:36:18 م بواسطة عمر عيسى
0 201
سَجَنُوك ! إلى سَجينِ السَّكَر
سَجَنُوكَ إذْ أعطَوْكَ هَذا المُسكِـرا
والسِّجنُ أَردَى آلِفِيـهِ وَأَقْـبَرا
هُم راقَبُوا الغَفْـلاتِ فِيكَ فأُطمِعُوا
والغَافِلُـونَ فَرائـسٌ بَيْنَ الوَرَى
هُـم كالذِّئابِ يُتاجِرونَ بغَـدرِهِم
بِئسَتْ تِجارَتُهُم وخَابَ مَنْ اشتَرَى
قد خَـــادَعُوكَ بِما وَجدتَ مِن السَّخَى
كاللِصِّ يَسرِقُ ضَيْفَهُ بعدَ القِرَى
يا مَن مُنِيتَ بِسِجنِهِـم قُـم فانطلِـق
بالسِّجـنِ نافِذَةٌ تُنَبِّــهُ مَن يَرَى
هِـىَ صَحوَةُ العَـزمِ الدفِـينِ إذا ارتَقَتْ
فَـوقَ الهَـوَى أن يَستَبِدَّ ويَفجُرا
فاعـزِم بِقَلبِكَ عَـزمَـةَ الصِّدقِ التى
فِيها نَجَـاتُكَ مِـن رَدَىً ومَفَاقِرا
وَكِـلِ النَّجاةَ إلى الإلَـهِ فإنَّــهُ
نِعـمَ الوَكيلُ ولا تُنَكِّسْكَ الفِـرَى
وَارشُـد أيَـا مَن قد هَوِيتَ سُجُونَهُم
هَـلَّا أَفَاقَ العَقلُ كَى تتفكَّرا
صُـغْ مِـنْ إبائِكَ مِعـوَلَاً وَافتَـح بِهِ
إحـدَى النَّـوَافِذِ إنْ أَرَدتَ تَحَـرُّرا
وَاحفَـظْ بَقِيَّـةَ صِحَّـةٍ أُودِعتَهَا
هَذِى الوَدِيعَـةُ حَقُّهَـا لا يُشْتَرَى
لَكَ فى "الصَّحَابَةِ" قُدوَةٌ حِينَ انتَهَوْا
سُكِبَتْ خُمُـورُهُم وَسَالَتْ أَنهُـرا
فَالوَحـىُ قد حَسَــمَ الجَـوابَ بِأنَّهـا
رِجسٌ فَأمسَتْ بَعدَ عُرفٍ مُنكَرا
أَغْـوَى بِها إبْلِيـسُ عُبَّـادَ الهَوَى
وَحَثَا التَّباغُضَ بَيْنَهُم حَثْوَ الثَّرَى
وَالمُسكِراتُ عَلَى اختِلافِ صُنُوفِها
خَمْـرٌ بِأنَّ الخَمْـــرَ تَعنِى المُسكِـرا
فَإذا بَرِئتَ مِنَ انقِيَادِكَ مُـدمِنـاً
فَتَذَكَّـرِ الإدمـانَ كَيْـفَ تَسَيْطَـرَا
كَانَ السَّبِيلَ إلَيْـهِ صُحبَةُ مَـاجِنٍ
أَوْ ضَعفُ إيمَـانٍ إذا الهَـمُّ اعتَرَى
أَوْ طُولُ دَعَةٍ فى فَرَاغٍ مُطبِقٍ
وَالنَّفْـسُ تَجمَـحُ فى الفَـرَاغِ تَغَـيُّرَا
فَاختَر صِحابَكَ مِنْ أُولِى البِرِّ الأُلَى
صَانُـوا الحُقُـوقَ وَجَنَّبُـوكَ تَعَـثُّرا
وَاصـبِر إذا حَـلَّ البَـلَاءُ فَإِنَّمَــا
بِالصَّبْرِ يَغدُو الليْـلُ صُبْحَـاً مُسفِرا
وَاشْغَلْ فَرَاغَـكَ مَا استَطَعتَ بِحَقِّـهِ
وَانصَبْ فإنَّ العُمْرَ عَـدَّاءٌ جَـرَى
ثُمَّ البِدارَ إلَى الإنـابَـةِ والتُّقَـى
وَانفِ الهَوَى تَجنِ الثَّــوَابَ الأَوْفَـرَا
لا تَيْــأَسَـنَّ فَإنَّ رَبَّـكَ غَـافِـرٌ
سِـر لِلأمَـامِ وَلا تَلَفَّتْ لِلوَرَا
هَـذِى النَّصَـائِحُ مِن تَجَلِّـى شَاعِـرٍ
يَرثى لِحَالِكَ أَن يَرَاكَ مُحَسَّـرَا
فاللهَ أَرجُـو أن تُضىءَ لَكَ الدُّجَـى
فَتَكُونَ فى السِّجنِ الكَئيبِ مُبَصَّرَا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر عيسىعمر عيسىمصر☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح201
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©