تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 يناير 2014 07:15:17 م بواسطة حمد الحجري
0 197
أهلُّ بها لله راضية نفسي
أهلُّ بها لله راضية نفسي
وأشربها في الصبر مترعة كأسي
على موهباتي ألف دين لأمتي
على أنني فيها لدى محنى منسى
رفعت حجاب الشمس فيها فأطلعت
عليّ النهار الصحو خلوا من الشمس
وأحتمل الدنيا كأني خلقتها
وأن جميع الخلق علّق في رأسي
إلى القرب مني كنز قارون ماثلا
ولما أنل منه سوي حرقة الباس
ففي بيت جاري اثر المال وكره
فيصبح في لمع الثراء كما يمسى
وجاري جماع الباخلين وظلهم
فلم يدع محروما بعيد ولا عرس
له أسرة كالروض زهرا وصادحا
فمن شامها ألفى ملائك فردوس
بنون بنات مثل ورد منضّر
يمرون كالإصباح معتدل الطقس
يمر على سكناي في ذيل بيته
مرور عيون الموسرين على الفُلس
تكبّر فالألفاظ منه إشارة
كأنّ عباد الله طرّا من الخرس
وإن نطق الفصحى فمن طرف أنفه
كنفخة ذى جاه ومال من الفرس
صحوت على قصف الرياح وصوته
وما أحدث الطرق الخليع من الجرس
يطالبنى بالأجر في غيظ دائن
تصيده المحتال بالثمن البخس
وقال يدارى ظلمه أيّ ضامن
لسكنى تعرّت عن سرير وعن كرسي
أراك بها كل الأثاث ولا أرى
سوى قلم ثاو على الأرض أو طرس
فقلت له هذى جدودى كما ترى
فما مسكنى في البيت بل أنا في رمسي
وقلت معاذ الدين ما كنت مرة
غريما ولا أذللت يومي ولا أمسى
وأسمعته صوت الدراهم فانحنى
يقدم أعذار اليهود من الوكس
وأخضع فقرى كبره وثراءه
وايّ غنى للمرء غير غنى النفس
إذا كانت السكنى بأجر مذلة
فما أرحب المجّان في غرف الحبس
فإنى أرى فيها الطعام ولا أرى
غريما يلاقيني بعارضة النحس
وإن لم أجد فيها الطعام ميسّرا
فإنى رضّى البال أطعم من حسى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الديبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث197
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©