تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 يناير 2014 07:16:00 م بواسطة حمد الحجري
0 206
من زائرى في العيد من بالباب
من زائرى في العيد من بالباب
وهمّ فقدتُ به رشيد صوابى
من ذا يطالع سحنة مغبرة
فكأنّها لعنت بكل كتاب
يا غرفتي ما عشت أحبوك الرضا
فلقد حجبت عن الورى أوصابي
فعلى ثراك عفرت جسمي نائما
كثري البقيع لعابد أوّاب
ووقيتني في مدمعي وشكايتي
أذن اللئيم ونظرة المرتاب
جن الظلام وقد توارى عيدهم
وذوى رواء البشر والترحاب
فخرجت بعد العيد أخفى شقوتي
متظاهرا بالزهو والإعجاب
ما آدنى إلا بكاء حليلتي
حزنا لبؤس شبابها وشبابي
ترنو إلى جيراننا في يسرهم
ونو اليباب إلي هميل سحاب
وهي الصبور إذا عرتنا محنة
لم يدر غيري ما يخبىء بابي
وإذا انتصرنا في حروب مرّة
في عيشنا عفّت عن الأسلاب
والناس مهما أسعدوا في عيدهم
صرعى خراف في سعار ذئاب
حرم الأناسي اللحوم وإنها
قد أصبحت في مصر طعم كلاب
ولو أنهم وصلوا الفقير بعيدهم
من رزقهم لنجوا من الأوصاب
أنا جالس في موكب حلقاته
ضمت أعزّو جاهة وجناب
من كل مزحوم الطرائق للغنى
أو والغ في الجاه والألقاب
أو مدّع أن النبوة أصله
متطاول بوجاهة الأنساب
كشفت رجولتهم وجوه خصاصتي
فرأت بها وردا لكل سراب
قد زوروا هيباتهم وتفننوا
في كرنفال البأس والإرهاب
والبؤس أعمى أو أصم فأهله
نهب لغش الداعر الكذاب
غرقى بأمواد الحياة وربما
ينجو الغريق بواهن الأحطاب
قد خلت بالأصحاب بعض هناءتي
واللؤم كل اللؤم في الأصحاب
هم قادرون وما تشاء خلالهم
أن يكشفوا كربى وسوء عذابي
لكنهم حذقوا الهروب من الندى
بملامتي في شقوتي وعتابي
والحسم أصرح في الردى من خمرة
فيها الردى من تالف الأعناب
ذبحوا الخراف مخافتين وجددوا
في عيدهم في فرحة وثياب
أنا لست استجديهم لكنني
منهم أقر براءتي ومتابي
إن فاتني عيد الحياة ويسرها
سأرى هناء العيد يوم حسابي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الديبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث206
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©