تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 يناير 2014 07:17:12 م بواسطة حمد الحجري
1 243
كل شيء أشهد الله عليّا
كل شيء أشهد الله عليّا
فرّت الدنيا جميعا من يديّا
لا تقل لي كيف تحيا سادرا
أنا ميت بين قومي لست حيا
سر هذا البؤس أني شاعر
قد أفاد الدهر منى عبقريّا
عندما كنت بحانى شاربا
كنت أصغى للمصلى يتهيّا
رنّة التكبير في سمعى محت
رنّة الكاس واودت بالحميّا
والمصلّون لدى تسبيحهم
صيروا الندمان في عيني نسيّا
مظهر التسبيح والتقوى بهم
قد سقاني الكأس إيمانا سريّا
يا صبوحي يا غبوقي ضلّةً
لكما منى بكورا أو عشيّا
وهبطت الروض والليل سجا
قد أجنّ الطير والورد النديّا
كل ما في الروض حتى تربه
سبّح الرحمن تسبيحاً خفيّا
وهنا أدركت أنى لم أعش
وأنا المسلم إلا جاهليّا
قد تخذت الشعر توحيدي ولم
أتطهّر فجنى الشعر عليا
بينما أسرف في وصف الطلا
والهوى لم أدّخر لله شيّا
أنا أو إبليس للدنيا عمى
هو خاف وأنا أبدو جليا
قلت ربي وأنا جاث له
فحباني لطفه قلبا رضيا
تبت من ذنبي ومن ترجع به
نفسه لله يبعثه نقيا
توبةٌ من بعد أن فزت بها
كل شيء صارفى عيني هنيّا
فتراني في السموات العلا
أصحب الشمس وتعنولي الثريّا
ولدي سدرتها في موكب
ما حوى إلا ملاكا أو نبيذا
وعلى الأرض شهابا لامعاً
من صفاء القلب أو نور المحيّا
فتحت أبواب أرزاقي بها
فسقاني خيرها شهدا وريّا
ونأت عنى همومى بعدما
أصبح القلب من الدنيا خليّا
وسل الليل فما أغفو به
غير أرماقٍ وما تجدى عليّا
هذه آية عشقى كلما
جنّ ليلى ظلت سهران مليا
لا يواتيني الكرى حتى أرى
طيف حبى فأحيّى وأحيّا
فإذا حدثتني ألفيتني
غائب المهجة لله نجيّا
أين شيطاني وأينت ربحه
كان يهفو في الدجى روحا عتيا
أكله أو شربه من هجرتي
في ظلام الشك أفاقا شقيّا
فقضى يوم الهدى إذ لم يجد
أي شرع ينتهى منه إليا
جنة المحراب تشوى جسمه
وأنا لم أغش بيتا أو نديّا
مات شيطاني وهاكم جنده
هينموا بالدمع أشباحا بكيّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الديبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث243
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©