تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 06:32:41 م بواسطة حمد الحجري
0 128
يا جنة قام فيها الصائح الغرد
يا جنة قام فيها الصائح الغرد
يشدو ومهجته بالوجد تتقد
يرجو لأغصانها ان تستقيم فقد
مالت ويوشك ان يودي بها الاود
رنت لدى الملأ العالين صرخته
وحوله لم يكد يصغي لها أحد
ماذا ينبه قومي كي ألم به
رحماك ربي أكلّ القوم قد رقدوا
ويلاه مما أرى من حالة بعثت
حزني واخنى على عيشي بها النكد
بملء مقلتي العبرى على وطني
أبكي فما لي على ما نابه جلد
يا للرجال متى شينت طرابلس
ولو بأيسر ما في الدين ينتقد
حتى غدا اليوم يجري في مغامزها
أمر الخنا ولسان النهى منجمد
والراقصات تراها خير منتجع
والمومسات تباعاً نحوها ترد
والجاهلون رأوا ما لم يروه بها
قبلا فاصبح لا يُحصى لهم عدد
وكان يعصمهم فقد المنال وقد
يعدو على عصمة الإنسان ما يجد
بطيّ ستر الحيا قد فسروا خطأ
حرية نُشرت اعلامها الجدد
واستغذبوا السُم من أم الخبائث وا
لهفي ومذ وردوا حاناتها مردوا
واصبح الدين امراً يُستهان بهذ
بلا نكير كأن لم يبق معتقد
ما هذه اللوثة السوداء بني وطني
وأيّ قلب غيور ليس يرتعد
اليس هذا مصير الجهل وا أسفا
يا أمة للتقى اسلافهم عمد
هلا اصختم لأصوات اردّدها
أن تنشروا العلم فهو الردء والسند
فما لكم قد لهوتهم عن ندا وطن
بمثل معنى علاه لم يطف خَلَدُ
كانت مدينتا الفيحاء جامعة
من الفضائل ما لم يحوِهِ بلد
فضل ودين وإيمان ومعرفة
باللَه جاد بهنّ العلم والرشد
والحزم والعزم فيها كان عزّهما
بقومنا وكذا العرفان والمدد
والعطف والجود والإيثار شيمتهم
والكل عمّا سوى الاخلاص مبتعد
وهكذا الأمر بالمعروف كان بهم
كالنهي عن منكر الأعمال يُعتمد
حثوا مطايا الهدى طول الحياة ومذ
بانوا رزحن وضاع الرحل والقَتد
واخجلتا إننا نعزى لهم ونرى
أخلاقهم بيننا تُجفى وتفتقد
ولّت مع القوم إذ ولّوا كما سقطت
دمالج قد هوى من بينها العضد
فلو توارثها الأبناء ما طُويت
وقد يجدّد مجد الوالد الولد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث128
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©