تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 06:37:37 م بواسطة حمد الحجري
0 1859
سلوها لماذا غير السقم حالها
سلوها لماذا غير السقم حالها
ترى شغفت حبا والا فما لها
تبدل ذاك الورد بالورس وانطفا
سناها ورقت فهي تحكي خيالها
اظن هوى الغزلان قد هد حيلها
فاني رأيت الريم يوماً حيالها
تناجيه سراً وهي في زيّ واله
فخلت أخاها كان أو كان خالها
فيا حب غلغل في صميم فؤادها
ويا رب لا تعطف عليها غزالها
ويا حبها باللَه كن متدللاً
وزدها كما كانت تزيد دلالها
وبالغ رعاك اللَه في طول هجرها
فكم هجرت صبا يروم وصالها
وكم من عليل في هواها لقد قضى
غراماً وما القت لبلواه بالها
وكم من عزيز ذي اباء ونجدة
فلو مدّ باعاً للنجوم لطالها
دعاه هواها واهي العزم باليا
ذليلاً فولى وهو يشكو ملالها
ولكن ارحها بعض حين فانني
شمت بها والقلب يأبى زوالها
ومن حب لم يبغض ولو حب هاجرا
فقد رق قلبي مذ رأيت هزالها
عسى أنها من بعد ان ذاقت الهوى
تنوح على من كان يهوى جمالها
وتذكر اذ كانت وللحسن عزة
ترى مهج العشاق صرعى قبالها
فتبكي زماناً فيه ابكت بصدّها
عيوناً تولاها الاسى فأسالها
ولعت بها حيناً من الدهر لم أفز
بساعة لطف كنت أرج نوالها
ولو عطفت يوماً علي بزورة
لقبّلت حتى بالعيون نعالها
ولكنها جارت وللجور عودة
على اهله لن يستطيعوا نزالها
صبرت عليها صبر حر فلم يفد
ولو رامها ذو خدعة لاستمالها
ولمّا بلغت اليأس من نيل وصلها
فررت بنفسي لا عليها ولا لها
وقلت لقلبي وهو يذكر عهدها
رويدك هذى بغية لن تنالها
تركت هواها واشتغلت بغيرها
ومن قطعت حبلي قطعت حبالها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1859
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©