تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 06:46:40 م بواسطة حمد الحجري
0 150
من عنصر النار أو من عنصر الماء
من عنصر النار أو من عنصر الماء
يا دمع أنت فقد أحرقت أعضائي
ما قطرة منك إلا وهي كاوية
كجذوة من لهيب الجمر حمراء
ويح الهوى كم أراني ما يحار به
عقل اللبيب وتعيا مقلة الرائي
اغرى بقلبي عيون الغيد وهو بها
مستغرم واله من دون اغراء
فرحت والقلب مشغوف بها ابداً
لا يبرح الدهر في صحو واغماء
فلا تسل ان ترم عن مهجتي خبرا
إلا العيون فمنها كل ادوائي
يا ظبية ترتعي نبت الحشاشة من
قلبي وتأوي كناسا من سويدائي
لا تحسبي أنني اسلو هواك ولو
عاملتني بجفاء النافر النائي
ولا تظني بأني في المحبة لي
أذن عن العذل يوماً غير صماء
ليت العواذل لاقت بعض ما لقيت
عيني من الدمع أو قلبي من الداء
حتى يروا أن لفظ الحب ذو نبأ
لم يعلموا منه غير الحاء والباء
حرفان كونت الدنيا لأجلِهِما
كم ضمتا من معان ذات أنباء
سر الخليقة جل الله خالقها
حب أنار به قلب الأحباء
لولا المحبة لم تلق امرأ فِطنا
فهي السراج لألباب الألباءِ
هل من كريم وغير الحب علمه
طبع الكرام وأخلاق الاجلاء
أم هل شجاع علت في الناس شهرته
لم يعتلق حسناً أو حب حسناء
وان في الحب للنفس التي طهرت
صفواً هنيئاً وصحوا دون اغفاء
هذا الذي تعرف العشاق لذته
من أجله احتملوا لو الاخلاء
من أجله امتثلوا أمر الحبيب ولو
أخطا كآدام إذ أصغى لحواء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث150
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©