تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 06:58:07 م بواسطة حمد الحجري
0 157
طاب الزمان واضحى أمرنا شورى
طاب الزمان واضحى أمرنا شورى
لما غدا علم الدستور منشورا
فجر أطل وجيش الليل يدفعه
حتى إنجلى فمحا تلك الدياجيرا
وأشرقت أثره شمس الخلافة من
برج الرشاد فزادت نوره نورا
محا مظالم الاستبداد وانقشعت
غمائم عمت الآكام والقورا
وقد هوى زحل من علو مطلعه
يشكو الزمان ويبكي الحظ مدحورا
وطهر الملك من أعوانه فمضوا
صلبا ونفياً وتذليلا وتخسيرا
على الخيانة عاشوا ليس همهم
إلا الدراهم جمعاً والدنانيرا
كانوا لدولتنا أركان عزتها
اسما وأفعالهم كانت مناشيرا
متى تُصان عناقير الكروم إذا
ما السارقون هم كانوا النواطيرا
فسلهم أين خلوا بعد نكبتهم
تلك الخزائن ملأى والمطاميرا
ما قد مواقط من خير لكي يجدوا
ولا اتوا عملاً في الدهر مبرورا
فما بكتهم سماء لا ولا حزنت
أرض عليهم ومن يبكي الزنابير
لو أنهم بالأذى كالنحل لسعتها
توسى بشهد لكان الذنب مغفورا
لكنهم خُلقوا شرا فلا رحموا
سحقا لهم ولمن قد عاش شريرا
وصرح يلذز لم يحرس مشيده
كأن أحجاره كانت قواريرا
ولو تمكن اسرافيله لقضى
ان يقلب الأرض او أن ينفخ الصورا
ولى وخلى كنوزاً ما تصورها
قارون يوماً فهل اغنته قطميرا
مودعاً جنة قد أشبهت ارما
ذات العماد وفاقتها مقاصيرا
لو طال لاتخذ العرش المنير لها
سقفا ودقَّ دراريه مساميرا
كأنما خالها دار الخلود فكم
شاد القصور بها واستخدم الحورا
وود لو أحرز الدنيا وزينتها
في ذلك القصر اسرافاً وتبذيرا
مهلاً فذا مال بيت المال يا ملكا
قد غره الدهر حتى ظُن مسحورا
ما شأن مثلك ان تلهيه زخرفة الد
نيا ويسحب ذيل اللهو مجرورا
ادنيت من قرناء السوء شرذمة
أنسوك ما العدل حتى بات مهجورا
ضيعت ملكاً عظيم الشأن ذا حظر
فنلت ما لم يكن بالبال مخطورا
أين اليمين وما عاهدت أمتك ال
حسرى عليه فهل أضمرت تكفيرا
رجعت ظلماً بدستور منحتهم
قبلا جعلت به المكسورا مجبورا
فيا لها عثرة أودت بصاحبها
وما نراه لعمر اللَه معذورا
الحمر للّه رب العالمين على
احسانه إذ جلا تلك التقاديرا
وانقذ الملك والاحكام من نفر
قد أوسعوا الناس توحشيا وتنفيرا
فيا له عصر سوء ساء مخبره
وعيشه كان بالأكدار موقورا
ويح الجواسيس كم جاسوا الخلال وكم
داسوا الرجال به غدراً وتزويرا
ويح الاضاليل كم راجت بضاعتها
فيه وظل حليف الحق منفورا
لا كان من زمن بالعكس ممتحنٍ
أنأى الفحول وقد أدنى الطناجيرا
أمسى به الغش والتدليس وا أسفي
وصفا لأكثر من ندعوه مأمورا
وصار أخذ الرشى في الأكثرين بهم
داء عقيماً لقد أعيا العقاقيرا
من جاءهم ويداه بالذي اقترحوا
مملوأتان كُفي هما وتحسيرا
ومن يكن عاجزاً سموه من حَنَقٍ
معجزاً وجزوا دعواه تأخيرا
وللمساكين في أبواب عزتهم
ذل يفطر قلب الدين تفطيرا
صغيرهم قد زها كبرا وقيمته
أقل لو أن للتصغير تصغيرا
أما الكبير فقل عجلا وقل صنما
لقد أبحتك في التشبيه تخييرا
وان تجد بينهم يوماً أخا شرف
وعفة تلقهم منه مضاجيرا
يدعونه باسم صوفي إذا سُئلوا
عنه وقد قصدوا ذماً وتحقيرا
مناقب كلها رجس فلو قُطرت
في البحر لاحتاج تطييباً وتطهيرا
باللَه يا أُمةَ الدستور فانتبهوا
وايدوا نصره جداً وتشميرا
واستشرفوا بجميع العزم مملكة
قد صار أكثرها بالجهل مدثورا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث157
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©