تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 06:58:36 م بواسطة حمد الحجري
0 139
ركب اللالي أم حباب الراح
ركب اللالي أم حباب الراح
وافى يُقِلُّ مواكب الافراح
رقصت لها أرواحنا وترنحت
طرباً ولا تسأل عن الأشباح
سلت على الأقداح من أنوارها
سيفاً يسمى هازم الأتراح
فانهض فديتك يا نديمي واصطبح
راحا تريح خواطر الأرواح
أفما سمعت موذن الراووق قد
وافى يسبح فالق الاصباح
فأدر علي سلافة في مثلها
لا يستحق الحد إلا الصاحي
فقد إنجلى عيد السرور على الملا
في عشر تموز المنير الضاحي
يوم به عتق الرعية عنوة
من رق ذاك الظالم المجتاح
يوم به الدستور أعلن وانجلت
تلك الغيوم عن النهار الصاحي
يوم به الأحرار لعلع صوتهم
في كل صقع في البلاد وناح
ملأ الحبور جوانح الدنيا به
وزكا الزمان بعرفه الفواح
فاستقبلوه باحفتاء انه
عيد السعود ورائد الانجاح
وتصافحوا فيه مصافحة الألى
لبسوا الاخاء فكان خير وشاح
ولقد أقول لمن تحرش ظالماً
بالعرب لا يجديك طول نباح
والعرب شيمتهم على طول المدى
عفو وغفران وخلق سماح
سل عنهم ان كنت تجهل فضلهم
والشمس تستغني عن الإيضاح
بهرت سواطع مجدهم أهل النهى
وسموا بطه فوق كل طماح
وجروا إذ انفسحت لم سبل الهدى
من ساح عز في سناه فساح
والدهر عندهم لحفظ ذمارهم
يومان يوم ندى ويوم كفاح
وهم جبال الحلم ليس يهزها
هافى طنين أو هفيف رياح
واللَه يأبى ان يُضاموا فاتئد
ياصاح وارع الحق ان تك صاحي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث139
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©