تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:00:50 م بواسطة حمد الحجري
0 147
رأى الطليان ان الليث ساكن
رأى الطليان ان الليث ساكن
فخالوا أنها خَلَتِ المساكن
وما علموا بان الشرق غاب
وذاك الليث ذاك أبو البراثن
فاضحوا في طرابلسٍ خزايا
ولم تُفد الدوارع والسفائن
وابصر جيشهم في البر بحرا
من الانجاد حاسرة الجواشن
تنادت بالجهاد مكبرات
وقامت بالدفاع عن المواطن
فحول العرب أبطال المغازى
حُماة العرض حراس الضعائن
الا يا يوم بنغازي فعجل
وطهر منهم تلك المعاطن
ولا تبطيء سقيت دم الأعادي
يصوب لديك كالسحب الهواتن
فانا بانتظارك في قلوب
على جمر الغضا والصبر واهن
وان وعدتهم الأحلام نصرا
فقل لهم اخسأوا فالوعد مائن
وخيّب ظنهم واعكس رجاهم
لتنسيهم بشائر كل كاهن
لعمر اللَه لو ملكوا لجاروا
ولم يدعوا بعقر الدار آمن
وقامت دعوة الطاغوت جهرا
وهُدّمت المساجد والمآذن
وابدوا في كفاح الدين ما لا
يُطاق من الفواتك والفواتن
فيا قومي النيام الا فهبوا
فقد بدأ الشرار من الكوامن
اعدوا ما استطعتم للأعادي
لتعلم ان كسرى في المدائن
ومدوا للمحارب كل عضب
ولا تثقوا بأقوال المهادن
يلين ويستعد إلى وثوب
متى لاحت له منّا المطاعن
وحالات المقافل ليس تخفى
وان سُترت باقنعة المخادن
على أنا بنو الهيجاء نذكى
لظاها يوم تحتدم الضغائن
فروع المنجبين وليس بدعا
إذا أبدت جواهرها المعادن
وللغارات ربّتنا الغيارى
وحضَّتنا على الصبر الحواضن
أعز رفاقنا البيض المواضى
وخير لداتنا السُمر اللوادن
لنا الأيام تسطع مشرقات
وراء سيوفنا والنقع داجن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث147
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©