تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:15:43 م بواسطة حمد الحجري
0 175
تعالى اللَه ما اسمى اقتداره
تعالى اللَه ما اسمى اقتداره
واعظم شانه واعز جاره
لقد جعل الورى دولا ولكن
على قدر بهم اجرى اختياره
فمنهم كل مقتدر شكور
غدا برد التقى ابداً شعاره
ومنهم ظالم للنفس أمسى
مبيع الدين في الدنيا اتجاره
ومنهم من تذبذب في البرايا
فيصدق تارة ويمين تاره
أولئك أمة يا من يراهم
بهم اضحت طرابلس شراره
لهم في كل عرس قرص فن
وكل شريط طنبور عباره
فمن متكبر بالمال مغرى
يخال بأنه رب الوزاره
ولا عجب فذا ابن خلا ولكن
ظننا ان تهذبه الحضاره
ومن متهافتٍ دوماً على ما
يزول من الحطام ولو قطاره
جهول ليس يدري العار يوماً
وبرد الكبرياء غدا دثاره
يظن الفضل في طول وعرض
وفي دجل ومكذوب استخاره
وكم أجرى الدموع لنهب مال
وكم أبدى لدى النصب اضطراره
وهل يشكو الكريم من البرايا
لغير اللَه في الدنيا افتقاره
ولكن لا أراك اللَه كرهاً
له طمع تذوب به المراره
فما يخلو محل من مرامي
مطامعه ولا زيت المناره
ورب فتى حكاه وزاد فضلاً
وكم يعدي ضنى الجربان جاره
فتى بمصارف الأوقاف مغرى
كسنور يظن المال فاره
يدل على الخيانة من تولى
مصالحها إلا بئس التجاره
وينهب معهم مال اليتامى
ويظهر ان ذلك بالاجاره
له في الشر يرجع حيث اضحى
على فتوى الضلال له جساره
واني يهتدى للحق يوماً
فتىً ابليس اصبح مستشاره
فيا تعسا لقوم قد طغاهم
غبي ليس يدري ما الطهاره
لميراث العفاة قد استباحوا
وقد اكلوه يال بني فزاره
فما ربحت تجارتهم ولكن
لعمر اللَه ذا عين الخساره
وارباب المحاكم يا لقومي
بصائرهم خلت منها البصاره
وفيهم كل مغرور وغر
تدرع بالضلالة والدعاره
يروح مسربلاً ثوب المعاصي
ويغدو خالعاً فيها عذاره
فكم مثر أعانوه ولكن
بطول يمينهم سلبوا يساره
وكم من معسر حبسوه ظلماً
وما تخفى على الفطن الإشارة
قلوب كالحجارة بل وزادت
قساوتها وان من الحجاره
فوا بلواي من زمن مسيء
أبى يهدي لنا إلا شراره
لقد ضاعت حقوق الناس ظلماً
فمن للعدل من يحمي ذماره
ومحكمة الشريعة ضاع فيها
مكان الحق بل تركوا ادكاره
فقاضيها وسوف اللَه يقضي
عليه ولا يقيل له عثاره
يسوم الناس ظلماً أو يداووا
فضيلته بفضل أو عصاره
فكم بوعود عرقوب يمني
ورب الحق قد مل انتظاره
تلاعب بالشريعة كيفما قد
أراد ولم يخف من ذا بواره
وارشد رهطه للظلم جهلاً
وانهلهم كما راموا عُقاره
فما منهم فتى إلا وأمسى
ردا الأوزار في الدنيا ازاره
فكم ولغوا اناء أخي اضطرار
وكم ذي عسرة بلغوا ضراره
وكم وقف أبادوه وشادوا
بغلته كما شاؤوا عماره
وكم جنحوا لأغراض قباح
وجنح الليل قد أرخى ستاره
كذا البلدية البلداء فيها
بغير السوء ليس لهم شطاره
ولولا ان فيها بعض قوم
كرام هدم المظلوم داره
فكم هي قد حوت من كل فظ
غليظ القلب معدوم الإداره
يصعر خده للناس كبرا
وقد أبت العلى إلا صغاره
ويا شتان ما بين المعالي
وبين ألي الدناءة والحقارة
فليت الدهر يسعفنا إذا ما
أزاح الانتخاب لنا خماره
فكم يسر أتى من بعد عسر
وكم للدهر يوماً من آثاره
ألا يا أيها الناس اتقوا من
له تعنوا الوجوه المستناره
فيا طوبى لمن رفض المعاصي
وامسى آخذاً منها حذاره
أخي إلى م غفلتنا فبادر
لطاعة من يخاف العبد ناره
ألم تعلم بأن الموت حق
فما لك لاكمن يخشى بداره
لعمرك انما الدنيا غرور
بلى وحقيقة العمر استعاره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث175
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©