تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:39:06 م بواسطة حمد الحجري
0 121
ضحكت لا دمعي المُذاله
ضحكت لا دمعي المُذاله
وتساءلت بي ما جرى له
أوليس ذا من كنت اش
هد منه أنواع البساله
كان الصبور على الزما
ن فقد تغير لا محاله
ما لي أراه نحيل جس
م كاد ان يحكي خياله
يبكي بدمع ما أرى
غيث السما يحكي انهماله
ويئن كالولهان فا
رق شادنا يهوى جماله
أفعاشق والعمر قد
رشف الهوى حتى الثماله
والشيب البسه الوقا
ر فهل ترى يشكو اشتعاله
ويود من عصر الصبا
عودا وقد علم ارتحاله
أم بان عن أوطانه
قسراً وغُول الدهر غاله
أم ما به فلقد تحيّر
فيه فكري لا اباله
فأجبتها هذا الذي تدري
ن يا أخت الغزاله
هو ما تغيرّ إنما الأي
ام قد غيرن حاله
واحلنه للدمع يط
فيء ناره بئس الحواله
ولقد صدقت فما البكا
عند المصاب من النباله
لكن تمر على الفتى
نوب تنازعه احتماله
يبكي العزيز إذا تحك
م فيه أرباب النذاله
يبكي أجل يبكي وير
ضى دون ذلته وباله
نفي وحبس دون ما
ذنب أروم له أقاله
ظلم لعمرك ما رأت
عيني ولم أسمع مثاله
ما ان يُطيق له الفتى
صبراً ولو ملك اعتزاله
الظلم وان وليس من
أمل يلوح بالعداله
فليفعل الأوغاد ما
شاءوا ودهري ما بدا له
فلعل للأقدار اغرا
ضاً بتسليط الحُثاله
ولكم لريب الدهر من
عبر يريد لهن آله
الصبر أولى لو يق
ود إلى الهدى أهل الضلاله
لا سيما من ظلمهم
كالليل إذ وإلى انسداله
قد طبق الأرضين فه
ي تسائل المولى زواله
كم أعدموا من سيدٍ
فقد العلاء به هلاله
ولكم همام بعدواً
وغضنفر خربوا دحاله
ولكم أخي شرف أها
نوه ولم يرعوا جلاله
أخذوا بلحيته لخد
متهم او اجتذوا قذاله
الحرث والنسل اشتكى
منهم ولاقى ما أهاله
جاروا علينا واستباحوا
موطناً جاسوا خلاله
واستهتروا بالشرع بل
عمدا لقد راموا اهتباله
ما الشرع إلا منهل
صاف لقد حرموا انتهاله
قالوا الجهاد وما دروا
معنى الجهاد ولا مآله
ما حاربوا واللَه الا الدي
ن واعتمدوا نزاله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث121
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©