تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:39:44 م بواسطة حمد الحجري
0 140
محمد يا سراج العالمينا
محمد يا سراج العالمينا
وتاج الأنبيا والمُرسَلينا
اغثني بانتصارك وانتشلني
بعزمك من أسار الظالمينا
نفيت لطيبة الغرا وما بي
سوى أني أُساق لها سجينا
وفي ساقي من الاغلال قيد
ثقيل من قيود المجرمينا
وما لي قط من ذنب ولكن
أبى الحكام ان لا يظلمونا
تغالوا في مجافاة الرعايا
وظنوا في بني العرب الظنونا
وما نقموا علينا غير أنا
من القوم الكرام المنجينا
لئن من جيشهم قد فر ابني
بعيداً عن عيون الناصحينا
فقد وثقوا بأن لا علم عند
ولا اعددت نوقاً أو سفينا
ولكن قد أبوا إلا اعتسافاً
علينا يرصدون بنا الفتونا
على انا وحقك ما أسأنا
لهم يوماً ولم نعد السكونا
بذلنا الطاعة العميا اليهم
وما كنا من القوم العمينا
ولكنا رأينا الخُلف أمرا
يفرق من جموع المسلمينا
كظمنا غيظ أنفسنا عليهم
ولم نرهم لكيظ كاظمينا
أبانوا بغض جنس العرب طرا
وراموا ان يقروا الظلم فينا
نعاني كل يوم من أذاهم
فنوناً لم تكن إلا جنونا
وقد فتكوا بأحرار كرام
أرادوا بعض عدل ان يكونا
صفت منهم نواياهم فحطوا
على شرك بناه الماكرونا
وما علموا وذو الإيمان غر
كريم أنهم متملقونا
وفي أحشائهم للحقد نار
يكاد ضرامها يشوى البطونا
وكم نهبوا وكم سلبوا وجاروا
على الأمراء والمستضعفينا
وما أبقوا هماماً يعربيا
خليا من تعديهم مصونا
فغوثاً يا رسول اللَه غوثاً
ولا تسمح بقومك ان تهونا
لئن يك آل عثمان تباهوا
زماناً بالملوك الصالحينا
فقد غصبتهم الثوّار ملكاً
غدا الغوبة للغاصبينا
ولم يدعوا لهم في كل حكم
سوى اسم لم يكن إلا طنينا
وماذا يستفيد من اسم مُلك
بلا حكم أمير المؤمنينا
تضعضت الخلافة واستبدت
بها القوم الغواة الغاشمونا
صغار السن والاحلام ضاعوا
عن السنن القويم وضيعونا
لقد ضاق الخناق وكل منا
جميل الصبر واخترنا المنونا
وقد طال الزمان وكل يوم
من اللأواء نحسبه سنينا
فيا رب الأنام بجاه طه
أبي الزهرا شفيع المذنبينا
أجرنا من بلائك واعف عنا
وعاملنا بألطافٍ تقينا
فليس لنا على الضيم اصطبار
وان عظمت اجر الصابرينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث140
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©