تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:42:57 م بواسطة حمد الحجري
0 181
رمتني عوادي الدهر لا در دَرها
رمتني عوادي الدهر لا در دَرها
بقرقِ كليسا وهي في آخر الملك
نفاني إليها الظالمون تجنياً
علي بلا جرم جنيت ولا افك
غدوت بها كالطير في القفص انزوى
مهيض جناح واجاً الم الضنك
بعيداً عن الأوطان والأهل لا أرى
شفيقاً إليه تضحك النفس أو تبكي
إذا صاح فيها الديك أنكرت صوته
فأحسب هندياً يؤذن بالتركي
فما تسمع الآذان إلا رطانة
من الروم أولى عند سمعي بالتركِ
اطوف نهاري خائضاً تيه سوحها
وقلبي عن نار الأسى غير منفك
وان جن ليلي قلت للنجم ان تكن
انيساً لمثلي فادنُ واستملِ ما احكي
فلم القه إلا كزرق نواظر
يلاحظني شزراً كمن يرتجي هلكي
فأصرف عنه الطرف حتى كأنني
توخيت معنى لا يلائمه سبكي
واطوى على جمر واغضي على قذى
ولا اشتكي ضيماً فما ثم من يشكي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث181
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©