تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:43:49 م بواسطة حمد الحجري
0 168
ذر عنك لومي ولا تعجل بتفنيدي
ذر عنك لومي ولا تعجل بتفنيدي
أنا القتيل بلحظ الكاعب الرود
ويلاه من جفنها الجاني على كبدي
يجد وجدي ويبلى فيه مجهودي
الوت وعودي وأضنت بالنوى جسدي
باللَه يا أخت جارات اللوى عودي
أرى الخيال يمنيني اللقا فمتى
أحظى ولو بخيال منك مسعودِ
يا قلب هل لك من هذا الخفوق ولو
يوماً سكون بلاهم وتنكيد
كلفتني خطة كلت بها هممي
أقضي ولم أقض منها بعض مقصود
بين المنى والمنايا موقف زلقت
فيه لعمرك اقدام الصناديد
دعني اطول دوالي الليل مجتنياً
حب الثريا ولا تذمم عناقيدي
فهي التي شفق الفجر المنير لنا
من كف عاصرها يزهو بتوريد
عسى أعيش ليفتر الصباح فلي
مع الصباح نهايات المواعيد
وان أمت كمدا يا نفس فالتزمي
صبر الكرام بلا نوح وترديد
فالدهر يومان ان مرا وان عذبا
سيان عندي فلم أخلق لتخليد
لكن أعد إلى يوم المعاد رضا
أبى الهدى والندى والمجد والجود
دعني من الدهر واذكر منه لي همما
القى الزمان إليها بالمقاليد
لو جسمت لعيون الناس سيرته
هاموا بنور بحبل الشمس معقود
ليت الكواكب تدنو لي لأنظمها
في مدح علياه نظم العقد للجيد
مولاي كم لك عندي من يد لمعت
بروقها البيض في أيامي السود
واللَه يعلم أني لم أحد أبداً
عن عهد صدق لدى مولاي معهود
سل الدياجير عني كم سهرت بها
أساجل الشهب فيكم بالأناشيد
وافاك بي أملي والحب يشفع لي
فلا ترع بالجفا أحشاء مكمود
أما كفى من حراب العتب ما سفكت
دمي جهاراً وابلتني بتسهيد
وكلفتني أخوض البحر مقتحماً
هول الشتاء وهيجاء الرواعيد
اطوي جبالاً من الأمواج قد تركت
عيس السفائن فيها كالمشاريد
مالي على حملها واللَه من جلد
رفقاً فما أنا من صُم الجلاميد
هبني هفوت اليس العفو أقرب للت
قوى واليق بالغر المجاويد
فلا تذرني كما رام العدى هملا
فحسب قلبي منهم نار اخدود
قالوا فلان سيغدوا للردى غرضا
وما دروا بخضم العفو مورودي
فاسمح فديتك واكبح ظنهم فلقد
دنت سفينة آمالي من الجودي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث168
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©