تاريخ الاضافة
الخميس، 30 يناير 2014 07:45:17 م بواسطة حمد الحجري
0 175
صار حبي فيك وجداً وغراما
صار حبي فيك وجداً وغراما
وعرفت السر فازددت هياما
كشفت عن عين قلبي غشوة
آيةُ الحق فابصرت المقاما
الاشارات التي ابرزها
غوثنا المهدي محت عنا القتاما
وطريق ابن الرفاعي جدكم
احمد من كان للقوم اماما
أشرقت بين البرايا شمسه
من سما شيخون والنور تسامىي
ملأ الشهباء شهبا وسرى
لفروق وبها اختار المقاما
نشرت أعلامكم بالرشد في
كل فج وعلت عن ان تسامى
ولكم من جدول سلسلتم
نال منكم مددا يشفي الأواما
سار في الكون على منهجكم
وسقى من خمرة الحق الأناما
والزوايا والتكايا عمرت
بأياديكم عراقا وشآما
وتوالى بركم بين الورى
يشبه الغيث انسكابا وانسجاماً
وسعى الناس وفوداً نحوكم
بين من يرجو نوالا ومراما
وبلغتم مظهراً يغبطه
كوكب الصبح سناء واحتراما
وانفردتم بمعال كثرت
عندها الحساد لا نالوا سلاما
زادني ما أكثروا من لغط
بكم علماً يقينا واعتصاماً
ولعمري ما على الشمس خفا
إنما العُمى ترى النور ظلاما
سيدي يا با الهدى يابن الذي اخ
تاره الرحمن للرسل ختاما
كم لكم يا شمس أهل الرشد من
مدد بين الورى يحيى الرماما
من أتاكم طالب الهدى اهتدى
ومن ارتاد حماكم لن يضاما
قسماً بالحب حلفا صادقاً
حبكم مازج لحمي والعظما
جبرت كسري منكم منة
لست أحصي شكرها ما العمر داما
ولئن رمت مزيداً انني
ظاميء قد ورد البحر فعاما
ملأت عيني من مطلعكم
هيبة لو شامها البدر لهاما
ولقد ادهش فكري ما أرى
من معانيكم فأوجزت الكلاما
يعجز الشعر لعمري عن ثنا
فضلكم مهما علا الشعر انتظاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث175
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©