تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:28:57 م بواسطة حمد الحجري
0 114
يا قلماً أزرى بخوط الأراك
يا قلماً أزرى بخوط الأراك
في لطفه سبحان من قد براك
اخجلتَ في الأرض قدود القنا
وفي السما هابك رمح السماك
أنت الذي اقسم رب الورى
به فسد ما شئت واقهر عداك
تمشي على الطِرس الهوينا وما
فاز بفضل السبق يوماً سواك
يا مستقيماً جوفه فارغ
فاز بنور اللَه قلب حكاك
شقّوا لساناً منك فاضت على
اطرافه الحكمة دون انفكاك
كالفجر لما انشق ضاءت لنا
أنواره تنبيءُ عمّا هناك
قم خطّ ما أملي وشنّف به
سمع العلى فهي ستروي صداك
صغ من لآلي المدح في عارف
أحسن ما في الوسع ان كنت ذاك
وهذه أوصاف عليائه
فرائد الدرّ فما شئت هاك
وأحسن السبك فان يُرضه
يا قلمي صيرّتُ روحي فداك
فمدحه فرض على ذمتي
وما يفي فرضي إلا وفاك
وكيف لا وهو ملاذي الذي
انشط بالفضل حظوظي الركاك
وهو فتى المجد الرفيع الذرى
فلتَحيَ يا مجد ويحيا فتاك
طوبى لسوريا به والياً
ألقى على الفضل يمين امتلاك
شيد فيها العدل هدياً وهل
للعدل إلا بالهداة امتساك
أخلاقه كالشهب في حسنها
لها على أوج الجلال احتباك
ممتليء علماً وحلماً وما
له بغير المكرمات انهماك
أحيا بني الآداب حتى لقد
تبسمت منها العيون البواك
وانعش العلم وأنصاره
فشكّ عين الجهل سهماً وشاك
يَغارُ للدين وللدولة ال
عليا إذا مدت عداها الشباك
فكم له في نصرها همة
عالية لا يعتريها انتهاك
سل برقة الغراء إذ امّها
مجاهداً يضرب وجه الهلاك
وكم له ثَمّةَ من موقف
سدّ على العادي مجال الحراك
هذا هو الفَخرُ المعلى فقل
للحاسد الواجد اقصر عناك
ان الخِلال الزاكيات التي
تبصرها ارث الجدود الزواك
مولاي عفواً عن قصوري فما
من طوق مثلي ان يوفي ثناك
لا زلت للعفو سحاباً ولا
جفّت مدى الدهر غوادي نداك
واهنأ بمجد سائد خالد
فما هناء الدين إلا هناك
ودم بأفلاك العلى صاعداً
يا أبد اللَه تعالى علاك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث114
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©