تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:29:57 م بواسطة حمد الحجري
0 115
هيهات لا قمراً يبقى ولا فلكا
هيهات لا قمراً يبقى ولا فلكا
ريبُ المنون فما يجدى اسى وبكا
كأس تدور على كل الورى فمتى
تُدار ذي الكأس يا ريب المنون لكا
افجعتَنا بهمام بيننا علم
كأن سهمك لا يدري بمن فتكا
شيخ الشريعة محمود النقيبة من
قضى الحياة بنشر العلم منهمكا
ثلم الم بركن الدين فانصدعت
له القلوب ورام الفضل فانتهكا
لهف الزمان ايا مولاي منك على
خلال مجد بها الرحمن خولكا
لهفي على غروة غراء كان لها
نور يمدّ لابصار الورى شركا
لهفي على سر أنفاس موكلة
للطالبين بفتح يكشف الحُبُكا
لقد عرا جامع المنصور فيك أسى
فلو يطيق لك الشكوى إذن لشكى
فكم أدرت به للناس كأس طِلى
من العلوم تفوق التبر منسكبا
وكم بمحرابه أسهرت في نسك
طرفا إذا ضحك اللاهي الخلي بكى
قد غال فقدك أفلاذي ومدّ يدا
لستر صبري واشيخاه فانهكتا
قد كنت في فلك الارشاد فرقده
لا اوحش اللَه من أمثالك الفلكا
يا قائماً بعلوم الأوّلين لقد
بالغت فضلاً فقال الفضل كم تركا
يا مُنتقى علماء الدين قل لي من
إليه نرجع بعد الاقتداء بكا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث115
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©