تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:30:15 م بواسطة حمد الحجري
0 105
يا ناعي الحي والاجفان تنهار
يا ناعي الحي والاجفان تنهار
رفقاً فلم يبق اسماع وابصار
اصمّ نعيك سمع الكون وانفجرت
من أعين الدين انهار فأنهار
ومذ غدا العصر يبكي فقد فرقده
بكت لمبكاه أنحاء وأقطار
علامة الدهر عبدالقادر العَلَم ال
فرد الذي ذكره في الكون معطار
الرافعي كبيرُ القَدر من رُفعت
له على هامة العلياء أقدارُ
سل أزهر العلم عنه كم به جُنيت
من فضله الجمّ أزهار وأثمار
وسل به جامع الغوري كم جليت
فيه عرائس علم منه أبكار
واستخبر الأرض هل ساواه من علمٍ
أم هل لعلياه أشباه وانظار
ذاك الذي كان نعمان الزمان ومن
من بحره فقهاء الشرع تمتار
ذاك الذي كانت الدنيا تضيء به
كأن آثاره في الكون أقمار
لقد مضى وأنطوى في طيّ بردته
زهد ونسك وأفضال وايثار
واصبحت هالة الفتيا لفرقته
تشكو الأسى ولها عند القضا ثار
ما كاد يشرق حتى غاب نيرها
عنها وللحظ اقبال وادبار
سرعان ما بكيت من بعد ما ابتسمت
فلتشهد الآن ان الدهر غدار
كأن نور المنى إذ لاح ثم خبا
لعينها كوكب في الأفق غرار
من للمشاكل ان ما احكمت عُقدا
يوماً وحلالها شطت به الدار
من للصعاب إذا ضاقت مذاهبنا
بها وقام لها في الناس مضمار
تصرمت تلكم الآمال واندرست
أيامها الزهر والايام ادوار
وشهب أفراح ذاك العصر قد غربت
عن العيون وللافراح أعمار
والحزن بلبل مصرا مع طرابلس
واظلمت ثم آصال وابكار
هيهات ينتج هذا الدهر ثانية
او تحتوي مثله مدن وامصار
من جوهر الفضل من لب المفاخر من
محض العلى من صميم المجد مختار
قد كان لي قبل هذا الخطب وا أسفي
صبر على نكبات الدهر كرار
واليوم اصبحت لا نوم ولا جلد
كلاهما عن أسير الحزن فرار
فحرقتي فيه ما تجلى دياجرها
وما لفجر عزائي قط اسفار
اب رؤوف رحيم كم لنا قُضيت
في ظله بطلاب العلم أوطار
أيام كنا عليه عالة ولنا
من فيض جدواه البان واوبار
نرعى بروضة عز من مكارمه
يحيطها من حنان القلب اسوار
فللظواهر منا والسرائر في
شكران نعماه اعلان واسرار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث105
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©