تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:31:07 م بواسطة حمد الحجري
0 120
لِلّه ما فعل الأسى بفؤادي
لِلّه ما فعل الأسى بفؤادي
من بعد فقدك يا سراج النادي
جادت عليك مدامعي واحق ما
تجري الدموع لفرقة الاجواد
أنت الذي ملأ الزمان فضائلاً
وفواضلاً ومكارماً وايادي
أنت الذي الف التواضع شيمة
ان التواضع حلية الأسياد
ابكي خلائقك التي كانت لنا
مرآة كل فضيلة ورشاد
ابكي المعاني الغر منك واندب ال
همم التي جلت عن الأنداد
ابكي المفاخر والمآثر والحجى
والرأي منبلجاً بنور سداد
من للسماحة بعد فقدك والندى
من للعفاة الشعث والقصاد
من للوفود إذا تكاثف جمعها
من للضيوف وسائر الوراد
كانت لهم بذرى حماك ملاجئ
يجدون فيها بهجة الأعياد
ويرون في الطاف ذاتك ما به
يحلو ترنم حاضر أو بادي
هيهات بعدك ان يطيق تصبراً
قلبي ويرقا دمعي المتمادي
اطوي الليالي بعد فقدك نائحاً
واصابح الأيام بالتعداد
لِمَ لا أنوح على كريم كان في
أعماله يبيض وجه بلادي
ولكم له عندي حقوق مودة
ومحبة وقفت عليه ودادي
أُنشي رثاه ومن مدادي ادمعي
ودم الفؤاد لها من الامداد
ويكاد يلتهب اليراع بأنملي
مما يحس من الزفير البادي
آل المقدم ان احمدكم مضى
عطر الثناء مطهر الأبراد
وسرى إلى دار البقا ومن التقى
مُلئت حقيبته بأوفر زاد
صحب الحية منزهاً عن كل ما
يزري بفضل نزاهة العباد
يرعى حقوق الدين والدنيا بلا
بطر كما امر النبي الهادي
فتمسكوا بخلاله وتعقبوا
آثاره يا عترة الأمجاد
وابنوا كما قد كان يبني للعلى
وخذوا تقى الرحمن خيرَ عتاد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث120
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©