تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:31:40 م بواسطة حمد الحجري
0 98
عليك سلام الراحم البر يا سعد
عليك سلام الراحم البر يا سعد
وحياك من أفلاك رضوانه السعد
إذا عدت الأعلام في كل أمة
فانت بهذا المشرق العلم الفرد
لك الحزم والاقدام والجد شيمة
واحسن أخلاق الفتى الحزم والجد
وذكرك باق لا يزال على المدى
يفوح شذاه والحداة به تشدو
وما مات من أدى حقوق بلاده
وولى ومن أكفانه الشكر والحمد
وما حزنت مصر لفقدك وحدها
وفي كل قلب قد درى فضلك الوقد
بكى الشام حزناً والعراق تحسرا
وناحت نواحي الشرق والغور والنجد
دها نعيك الأسماع حتى كأنه
صواعق لا يقوى لها الحجر الصلد
وما كل مفقود يؤبنه الورى
ويغدو في كل القلوب له لحد
لقد علمت أعمالك الغر كل من
يسوق مطايا العزم كيف بها
ورن بآفاق البرية ذكرك ال
عظيم فكل العرب باسمك تعتد
فمثلك من يبكي وقد شدت للورى
مساعي ما للحر عن مثلها بد
حفظت بها الأوطان من نهم الألى
اتوها جياعاً ما لأطماعهم حد
يودون ان يستعبدوا كل حرة
وحر ويأبى الدين والعقل ما ودوا
وليس وراء الظلم خير ولا هدى
ومهما تعالى صرحه سوف ينهد
ولا يرفع الأقوام إلا خلائق
عن العدل تبني لا تجور ولا تعدو
وما خلق اللَه الورى ليعبدوا
ويرهقهم حكم الطواغيت والقيد
ومن رغبوا عن حكمة اللَه واعتدوا
فأولى بهم في شرعه الرفض والصد
لقد وهب سعد داعياً ومناضلاً
بهندي عزم لم تنل مثله الهند
يطالب باستقلال مصر مجاهداً
ومن حوله الأحرار تمضي وتشتد
فدى كل غال في سبيل بلاده
وانفق فيها فوق ما يبلغ الجهد
ولم يثن منه العزم نفي ولا لوى
عنان تفانيه بتحريرها البعد
وقارع أهوالاً تنوء بحملها
ليوث الوغى لكنه الرجل الجلد
وها هي ذي في مصر آثار سعيه
تباشير فجر قبل مسعاه لم تبد
يحق لمصر ان تئن لفقده
وان تبلغ الأحزان ما بلغ الفقد
على أنها لم تخل من كل ناهض
على أثره يمضي وفي هديه يغدو
إذا الجزر يوماً مس همة بعضهم
تداركه من روح استاذه المد
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©