تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:33:35 م بواسطة حمد الحجري
0 125
بعثت رسالات الدموع السواكب
بعثت رسالات الدموع السواكب
لمرسلة العقدين فوق الترائب
بعيشك يا من صاغ مرجان عقدها
متى كانت الأفلاك حمر الكواكب
بصرت له من تحت آخر لؤلؤا
فجارت دموعي الحمر بيض السحائب
بدت لي مرخاة الذوائب تزدري
بياض العطايا في سواد المطالب
يا لحاظها هام الفؤاد صبابة
فيا لجريح مغرم بالقواضب
يرى حبها جسمي العليل وأوشكت
تفيض حياتي من جفوني النواضب
بلوت بنار البين يا ابنة يعرب
فؤادي فلأنت للمنون جوانبي
بربك عودي أو فجودي بنظرة
بها يشتفي دائي وتصفو مشاربي
بعادك والدهر الخؤون تجمعا
علي فضاقت يا أميم مذاهبي
بجدك يا حادي الركائب خلها
تمد خطاها في صدور السباسب
بها مثل ما بي من أليم تشوق
أطار فؤادي نحو أرض الحبائب
بسعدى إن أدركت أم عبيدة
قبيل مماتي قدر نهلة شارب
بها تكشف البلوى بها يثمر الرجا
بها تقطف الآمال زهر الرغائب
بحيث رواق العز مدت ظلاله
بحيث ذيول الغيث خضر المساحب
بحيث الإمام ابن الرفاعي ضارب
سرادقه فوق النجوم الثواقب
بسيم ثنايا الجود والدهر عابس
منيع الحمى والموت بين المضارب
به افتخرت في الناس آل رفاعة
كما افتخرت بالمصطفى آل غالب
بأعتابه نلت السعود وطاب لي
رحيق الأماني من ثغور المواهب
براهينه الغراء في كل خارق
غدت كاحورار في عيون الغرائب
بعليا اسمه أمشي على الجمر آمنا
ويحلو ارتشافي من سموم العقارب
بسرك يا شيخ العواجز نتقي
حراب المنايا في أكف النوائب
بلثم يد الهادي بلغت كرامة
غدت جوهرا فردا بسلك المناقب
بها خصك المولى وتلك إشارة
بأنك فرد الأولياء الأطايب
بباهر سر من طريقتك التي
أزالت غيومي بل أنارت غياهبي
بعدت عن الأغيار وانكف خاطري
وأصفيت كأسي من جميع الشوائب
بها اعتضت عن حب الغوادر وانطوت
سهام المآقي في قسي الحواجب
بمدحك أرقصت اليراع بأنملي
وفاضت حظوظي من خطوط الرواجب
بنيت بيوت الشعر آهلة الذرى
بمعناك فاستزرت خدور الكواعب
بحبك لم يبرح رضا الله شاملي
فحبك ديني والثناء مذاهبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث125
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©