تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:34:56 م بواسطة حمد الحجري
0 85
خطرت بأم عبيدة الريح الرخا
خطرت بأم عبيدة الريح الرخا
وأتت بذيل بالعبير تضمخا
خلبت قلوب العاشقين فيا له
يوم بقتل العاشقين تأرخا
خاضت إليّ بحار دمع واكف
فرأت عيونا يا أميمة نضخا
خلت الحيا سرت إلى جسدي بها
روحي الفدا لك أيها الريح الرخا
خامرت منها خمرة الذكرى لذا
أصبحت سكران الفؤاد مرنخا
خالي الحشا بالله ربك خلني
فالصبر ولى ويك والعزم ارتخى
خذ بالمطى سبيل أم عبيدة
وأنخ بها إن رمت بي حفظ الاخا
خض بين هاتيك الظلال ونادلي
غوث الصريخ وليث أبطال النخا
خدن الخضوع ابن الرفاعي الذي
بالانكسار حوى العلاء الأشمخا
خفض الجناح لربه فسما به
عن شوط كل من اعتلى وتشيخا
خرقت له الحجب احتفالا فارتقى
من حضرة القرب المقام الأرسخا
خص الإله جنابه بخوارق
آياتها طول المدا لن تنسخا
خضعت لها الأعناق من أهل الحجا
أفلا يخاف مكابر أن يمسخا
خمدت لهيبة ذكره نار الغضا
والليث طأطأ والسلاح تدخدخا
خطب العلى فحظى بعليا اللثم من
يمنى الرسول المستفيضة بالسخا
خلعت عليه من الوراثة خلعة
علق الكمال بذيلها وترنخا
خفقت بسوح الكون راية رشده
ولكم أدار من الهداية فيلخا
خضلت بسر هداه أفئدة الورى
لما انتحى أرض القلوب ودوخا
خل السوى واقصد فسيح رحابه
فهو المرجى في الشدائد والرخا
خصب الجديب ويا غياث الملتجى
عطفا لعبد جاءكم مستصرخا
خفر الزمان حفاظ عهدي وابتنى
بيني وبين جميل صبري برزخا
خلت الليالي السود منه أساودا
ولكم أثاور منه ليثا أشدخا
خشنت نوائبه علي فأوهنت
جلدي وهمي في الفؤاد ترسخا
خذ سيدي بيدي كما عودتني
فلأنت أكرم من إذا دعي انتخى
خيل الأماني نحو بابك أرقلت
بي فرسخا تطوى الفلاة ففرسخا
خيرات جودك جمة كم أنعشت
رمما من الفقراء وراشت أفرخا
خذها أبا العلمين معلمة اللوا
بطراز حب ما أخال له أخا
خطبت فعطرت المشام بذكركم
طيبا وقد شفت الأصم الأصلخا
خجلانة ترجو القبول فجد به
يا خير من أسدى وأكرم من سخى
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©