تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:35:11 م بواسطة حمد الحجري
0 135
دع هوى سلمى واقصر عن سعاد
دع هوى سلمى واقصر عن سعاد
ليس في الغادات من ترعى الوداد
داؤك الأحداق منهن وما اب
يض حظ قط من ذاك السواد
دمعك الهتان لم يرحمنه
ولقد لانت له الأرض الجماد
دأبهن الدل والتيه فكم
قتلوا صبا وغالوا من فؤاد
دان للحب فؤادي زمنا
بعت فيه العمر في سوق الكساد
درس الغيد عهودي جفوة
لا سقى عهدهم صوب العهاد
دلهوني بعذاب لم أذق
مثله يا سعد من كيد الأعاد
دعك من ذل الهوى وانهض بنا
نطلب العز على متن الجياد
دربها نحو انبلاج النور من
واسط وانزل لدى باب المراد
دارة العليا ومجلى بدرها
مدفن الغوث الرفاعي الجواد
درة التاج وسلطان الحمى
شيخ أهل الله مصباح الرشاد
دامغ العادي بسر عنده
تلثم البيض مع السمر الصعاد
دق بالهمة هام الخصم لم
يحمه اللامة منها والجساد
دائما تعنو الأفاعي لعلى
ذكره والنار تردى في الرماد
دوخت سطوته بين الورى
كل جبار بعيد الانقياد
دانت الأسد لعليا اسمه
وسيوف الهند ذابت في الغماد
داس هامات المعالي سؤددا
وسما شأوا على السبع الشداد
دمث الخلق ولا غرو فقد
ناله بالإرث عن خير العباد
دق طبل الرشد في الكون فما
زل مرتادوه عن نهج السداد
ديم الغيث لدى إحسانه
قطرات لم تكد تروى الصواد
درر الجود بأسلاك الندى
منه قد طوقن أجياد البلاد
دار في الأكوان من برهانه
كأس عرفان من العذب البراد
در بالنور على وراده
وغدا الدين به وارى الزناد
دندن الساقي بمعناه وكم
هامت القوم به في كل واد
درعنا بين البرايا حبه
أبدا وهو لنا نعم العماد
دارك اليوم عبيدا يرتجى
من علاك الغوث يا رب الاياد
دله الجود عليكم فأتى
يقطع البيد زميلا ووخاد
دائبا يلهج في معناكم
ساجعا فيه مع الورق الغراد
دمت يا ابن المصطفى غوثي في
هذه الدنيا وفي يوم المعاد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحميد الرافعيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث135
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©