تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:44:49 م بواسطة حمد الحجري
0 86
بدر الهدى للشام ودّ مسارا
بدر الهدى للشام ودّ مسارا
والبدر يحسب كوكباً سيَّارا
فسرى لها من مصر يصحبه السنا
والنور شيء يصحب الأقمارا
فاستبشرت هذي البلاد وأشرقت
ببزوغه اذ عمها أنوارا
وغدت تباهي مصر اذ ربحت به
بحراً يفوق بدرّه التيارا
ذاك الذي اتخذ العبادة حلة
والعلم بُرداً والصلاح شعارا
البحر عبدالقادر السامي هدى
البر عنه فاسأل الأبرارا
قد نال كل الشام منه سعادة
لكنكم فقتم به مقدارا
فلتشكروا رباً حباكم نعمة
عظمت فلن تحصوا لها معشارا
هذا الذي في الدين يحسب كوكباً
يُهدى به الساري اذا ما حارا
ويعد غيثاً للقلوب لأنه
يروي الحديث فينعش الأسرارا
ويعد بحراً منه يخرج لؤلؤ
بجميل رونقه العقول حيارى
والي أهدى منه عقداً باهياً
من نعته قد صاغه فأنارا
يا سيد العلماء والفضلاء يا
سعد البلا وغيثها المدرارا
قلدت فيها العنق وهي جديرة
لا العنق لكن كان ذا ايثارا
مهما شكرتك أو مدحتك أنني
لجليل نعتك لم أكن حصَّارا
فأقبل دعائي والتحية وارضين
جهد المقل وسامح المعثارا
أبقاك مولانا لبث الخير ما
أهدى الصلاة حبيبه المختارا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©