تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 05:45:07 م بواسطة حمد الحجري
0 98
بالطيب دولة هذا الروض قائمة
بالطيب دولة هذا الروض قائمة
ما دام عسكرها للأرض منبسطا
للزهر ديباجة خضراء طرزها
كف السما بلآلىء القطر مثل غطا
فامرح بمرج بساط الدوح في طرب
واسمع غناء هزار الروض منبسطا
أما العقول فثم الصنع ملحمها
جل الذي صبغ الأزهار رب عطا
حقق ترى غاية الموجود معرفة
للذات بالذات في مثل التي ارتبطا
هل ثم غير السنا بانت مظاهره
ما ثم الا الثنا للحق اذ شرطا
نعم نمجده باسم البطون وهل
نعني السوى غيره تالله ذاك حظا
هذا الوجود شؤون في الورى بطنت
ومن رآها كيفما اشترطا
أما المحبون فالأحوال واحدة
أما المقام فكل في البها اغتبطا
وبالمقام غدت شتى مواقفهم
وقت اجتلاء تجلى الحق فيض عطا
واننا لعلى معراج تلبية
اياك نقصد والأسرار ذات مطا
وتلكم درجات طالما صعدت
وقد رقى من بنى من فوقها خططا
بالقرب والقوم شتى في مشاربهم
لكن أحسنهم من قال اذ شرطا
لا بد من غيبة في الحب آخذة
منه الوجود الذي للعقل قد ضبطا
ورجعة بعدها للصنع يعرفها
من سار عن عقله بالحب مرتبطا
بشرى ولا نفدت أوراد هديكم
وواردات مفاض الرشد اذ بسطا
حسب الحقير كنوز من رضا سند
قد خط في صحف للصفح سطر غطا
واذ علا نوره مرآة خاطره
فمثله قد تراءى وصف من هبطا
وتلك زاوية في بحر معدنه
ألم ترى الدر من أعماقه التقطا
قطر همى من سما تلك المعارف قل
قد جمدته نسيم الروح فالتقطا
واصله قبضة من سحب معرفة
منه اليه به ذاك المفيض عطا
عبارة لكنه قد جلت مداركها
مسافر العقل في ادراكها خبطا
وجملة الفهم للحسنى مفذلكة
ومن رأى ترجمان العين قد لقطا
أولئك الشهدا عقبى مجاهدة
نعم البقا بحضور واذكر البسطا
أجلهم عمدة الأشياخ عارفهم
المصطفى لمجال تفرش البسطا
العارف الغارف العرفان من منن
من كان في علم حق امة وسطا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©