تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 06:07:36 م بواسطة حمد الحجري
0 119
لقد عز عز التقا من قنع
لقد عز عز التقا من قنع
بما قد قسم له كثر أو قل
فمالك وللدن يا من طمع
فلا صان نفسه ولا حصل
فدن الشراب النظيف قد رجع
معطب وسخ مثل كوز الخل
ومن حل فيه كل يوم يفتجع
بأحوال تجنن وهول أهول
لذا سامحت به شيوخ القرود
لأشخاص من نسل آدم خاص
فهم فيه محابيس من غير قيود
مقاطيع وماشي لهم أقراض
ومن سار منهم فعلها حدود
فراق الطيور محبس الأقفاص
ومن زاد ثناها فما غير وقع
بباقي عقاب ذنبه الأول
ولو تاب ما عاد لبرد العما
وقمل تطاير شرار من نار
وفي حيث تبصر نجوم السما
من الأرض أقرب من السمار
وفيه أمر للصيف ما فيه حما
وأمر الشتا يقطم المسمار
ومن شدة الحال فيه من طلع
إليه قال متى شاقتلع منزل
فقل للنجوم أرجمي من يعود
ليسترق السمع باللمسه
وقل للعميان جي به حيود
وذا راح قل هو قتل نفسه
وقل للقمل رقصيه من قعود
بحكه تضيع عليه حسه
إلى أن يقول ليت وما زاد رجع
إليه ليت من زاد نزل منزل
فما فيه خصله مليحه تحب
سوى قرب دار الضيا العالم
ومن مشق خطه سلاسل ذهب
ومن خطبته تقعد القائم
ومن صار اسحق في المنتسب
يباهي به الشم في القاسم
ففيه تفاريقهم تجتمع
بما دق من فضلهم أو حل
وشيخ الإلهي الذي إن يحاق
فتلميذه فيه أفلاطون
وأتباعه فيه أهل الرواق
واسراقيون ومشاءون
كذاك النفوس الشريفه تراق
إلى حيث ينقطع الراقون
سقا راعد البارق الملتمع
بمخضر ثوب الربا المخضل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث119
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©