تاريخ الاضافة
الجمعة، 31 يناير 2014 06:17:19 م بواسطة حمد الحجري
0 148
الدهر أدوال
الدهر أدوال
والوقت نزال رحال
كالطير أمكن وانفلت
فخل أشغال
لا تنقضي عنك واحتال
لحظ أنسك بالفلت
أو ما ترى الحال
على الذي تعهده حال
كالسحب حلت وانجلت
هذا الربيع وال
والصيف في مركزه جال
ودولة النخل أقبلت
غراء حجلا
مثل العروس حين تجلا
على عيون الناظرين
فألف أهلا
ومرحبا ثم سهلا
بطلعة اعراس السنين
ياما أحيلا
تلك الليالي وأسلا
فيها أخو القلب الحزين
لو مثل الحال
فيها من الروح تمثال
تدركه عين مثلت
سقت براري
ضمت غراسه سواري
مضاعف الغيث الهتون
فالحسن جاري
فيها ولا كالسحاري
لما رأت منه العيون
يا للقمارى
على اختلاف المقارى
كم هيجت فيه الشجون
شدت بأقوال
أجابها دمع سيال
عن شوق نفسٍ ما سلت
سود المخانق
يا قوتيات الحمالق
تهيج نغمتها الطرب
عجمٌ نواطق
تنوح نوح المفارق
وفي تجاوبها عجب
على بواسق
قد زانها في المفارق
تيجان صيغت من ذهب
كأنها أقيال
جنودها البحر تنثال
للعرض لما استعجلت
ما نخل نعمان
وما الرويس أيش لبنان
ما الجاح ما وادى زبيد
طيب الهوى الشان
ليس المراد طيب الألوان
يأتيك بالتمر البريد
من أجل ذا كان
محيا سنون آل غسان
وهل على هذا مزيد
فيه الهوى احتال
وجر في سفحه أذيال
بالإرتياح قد بللت
با حسن أيام
يسمع بها عنده العام
لو أن للذه دوام
كأنها إلمام
طيف الحبيب بين أحلام
أو في فم الدهر ابتسام
سرورها تام
وخيرها للورى عام
ونيل ما فيه اغتنام
يخلو بها البال
من الهموم يصفو الحال
تلقى النفوس ما أملت
من ريح سجسج
تطفى لظى ما تأجج
في الصدر تذهب بالظما
أحلى وأثلج
تكاد بالروح تمزج
ما الراح ما ماء السما
وسفح أبلج
سجا الضيا فيه وموج
فكاد أن يجلو العما
بكر وآصال
وقائلة تشرح البال
وطيب أشجارٍ حلت
وكم معاني
تناسقت في المباني
وليس فيها ما يشان
إن كنت باني
فانهض لها قصد عاني
واصرف لمرآها العنان
ترى ثواني
ما خاض فيها لساني
ليس الخبر مثل العيان
صلوا يا كمال
على النبي الطهر والآل
والصحب ما شمس علت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث148
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©