تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 01:14:27 ص بواسطة هند النزاري
0 243
قالت المدينة
أمَضى زماني أم كبا جَدي
أم تاه عن أفلاكه مجدي
فأشاح عني العز معتنقاً
عهداً سقاه الله من عهد
متناسيا آماد حظوته
إذ كان محمولا على زندي
وبنتْ لي الأيام صومعة
فبمن على الأيام أستعدي
مسكينة والعز يسكنني
ظمآنة والنور من وِردي
منسية والفتح ذاكرتي
وعلى يدي منظومة الخلد
والفضل مسكوب بأوديتي
يمناً وشطر الخير لي وحدي
وخطى الحبيب سحائب عرجت
وتناثرت برَداً على ومْدي
ماذا عسى الأيام تمنحني
لا شيء بعد فراقه يجدي
رغم الذين طويت غربتهم
وسلوت في أكنافهم جهدي
وعكفت للتاريخ أكتبه
بالزُهر من عمروٍ ومن زيد
وبكل محمود فرشت له
حتى ينام على الذرى خدي
حتى قضى وله على شفتي
ذكرٌ يطيب وسيرةٌ تهدي
فضممته وسقيت تربته
ونفحته دون الورى حمدي
لي في الأنام بصيرة حكمت
بالقرب أو بالنبذ والطرد
فأصخ لراوي الدهر إن له
علماً بوقع حوافر المجد
أُقصِيت ما اجترحتْ يدي لمماً
كلا ولا أحدثتُ ما يندي
واحترت حاضرة مغيبة
في زهدكم في كل ما عندي
تأتون بالآداب لي وأنا
سِفرٌ به الآداب تستهدي
وأنا مداد الحرف تنقشني
أهدابه في النظم والسرد
وترونني جرداء خاوية
إلا من النعناع والورد
حقي احتياز السعدِ أجمعِه
بدءاً ففيم يؤودكم سعدي
قد كنت فوق الكون منزلة
فغدوت دون الأخذ والرد
بي حسرة لا صوت يحملها
والكبرياء تهزني رُدي
ما ضرني والصبر لي مدد
أشتاره من ذلك اللحد
مهما تعامى المجد عن شرفي
وعدت عليّ غوائل الصد
فلسوف يأرز لي على عِدة
هيهات يلقى مأرزاً بعدي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح243
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©