تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 08:41:48 م بواسطة حمد الحجري
0 125
مضى وما حاكا حبيبه
مضى وما حاكا حبيبه
ولا الحبيب
أمكن يقل له من اين
لما رأى جنبه رقيبه
ما للرقيب
ماله فرق بين اثنين
فان هو موصى من قريبه
أن لا يغيب
عن المليح طرفة عين
فمن ينال منه نصيبه
ذا شيء تعيب
فلا تروح بين البين
وبالمحالات لا تعلق
تتعب وتفتح باب مغلق
فكم بطل في الحبّ من حق
وكم جرت فيه من عجيبه
على الكئيب
قلب عليها الكفين
والمخطية مثل المصيبه
فيه والمعيب
مثل السليم في العيبين
فاحفظ شرا حبك وبيعه
من باع بدوهن
نقص عليه راس المال
واصبر وفي الضيقا وسيعه
خذها بهون
ولا تقل ضاق الحال
فقد يوافق لك سويعه
تقضى ديون
من دهر وافى مطال
والحب سقمه من طبيبه
ليت الطبيب
داوى أثر تلك العيون
هي المثيرة للصحيح داه
ومن أعلَّ القلب داواه
ومن تخطر في رباثاه
حصل على ما يستطيبه
من كل طيب
وبدل الشين بالزين
النهر يلثم في صبيبه
رجل القضيب
والطير يصوغ اللحنين
ثقيل أطرافه خفيفه
يجري سبق
واهزاج بين الأرمال
وللنسيم خفقه لطيفه
بين الورق
ترقص بغصنين أشكال
مثل الوصيف ساجل وصيفه
بمعتنق
ولين اقدام واوصال
ودوحها خيمه طنيبه
لين الكتيب
فيها وظل السقفين
ذكرتني يا ثاه أشيا
تموت في صدري وتحيا
فقلت واحيا وحيا
منازل الأحباب حبيبه
لها نصيب
بالقلب ما في ذا مين
وافوا من المغسال غيبه
مع الصحيب
لا ثاه وحطوا يومين
فإن يكن في الأرض جنه
معجله
فجنة الدنيا ثاه
جمال مرآها وحسنه
ما أقبله
في العين ما أطيب رباه
هي روض في روضه مغنه
من مثله
بغوطة الشام أخطاه
سقى الغمام رشه وصوبه
داك الجنيب
واشرق بحسن النورين
وفي رداع للعين مطالع
ثلاث مقرونات بدايع
بستان مدينه حصن مانع
وكم بها ظبيه ربيبه
حلو الشنيب
قد أقبلت من شرقين
تذكرك عهد الشبيبه
بعد المشيب
نظير حالي في العين
الله أحيا بالخليفه
ميت البلاد
بيوم ينفخ في الصور
يوم سار وفي يمناه سيفه
سيف الجهاد
قفا لواه المنشور
حتى طرح في أرض قيفه
أهل العناد
واخرب قراهم في الدور
وسار في جيشه بهيبه
لها دبيب
كالريح بين الطودين
أمست خيوله تقدح النار
قفا فيافي ارض اقفار
متوكليه تكشف العار
للأرض يا ليث الكتيبه
منك نصيب
أوحشت صنعا بالبين
فارجع إلى غزوة قريبه
لها دبيب
منها إلى أقصى البونين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن الآنسياليمن☆ شعراء العامية في العصر الحديث125
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©