تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 08:49:18 م بواسطة حمد الحجري
0 134
نقم قائم ووجهه وجه غضبان
نقم قائم ووجهه وجه غضبان
طويل الصمت غارق بين أفكار
ينزل في حسابه سير كيوان
من المبدأ ويجملها بأدوار
ويجبرها قرون في طي أزمان
ويكسرها دول ذا جا وذا سار
ويقسمها من ايام سام بميزان
على من حل صنعا اسلام وكفار
فلو يملى علينا
ملاية شيخ تدريس
ويكتب ما روينا
سويعه في كراريس
لجف الحبر فينا
وافنينا القراطيس
وصرنا قد ونينا
وخاض الراس تهويس
وما قد صار لدينا
قياس النصف ان قيس
فكم سلطان ملكها بعد سلطان
وهوب الملك دامي السيف جبار
شديد البطش قاسي القلب ما لان
وقد لان الحديد بالقص والنار
عمر غمدان ومن بعده غمادين
بأكشاك تجمع اشكال التصاوير
وغرس حولها خضر البساتين
تجارى تحتها الأنهار بتشمير
وللخيل الذي تملى الميادين
إلى ابوابها تغليس وتبكير
عليهن الزراكش ذات ألوان
ومن صوغ اللجين والتبر أوقار
قصور يرمى بناها
من ابصرها ببهته
وينظر من رقاها
سحاب الزمن تحته
وأقمار في خفاها
نصف في غير وقته
على اغصان في حلاها
لها نصبه وهنته
بغير الطيب شذاها
وجيد الظبي لفته
خلت بالموت من ساكني بها كان
وحط الدهر ما أعلاه عمار
فلا أعيان ولا آثار تبتان
كأن ما كان لا ديار ولا دار
وكم كان من وزير أعظم مسلط
تشل أقلامه الدنيا وتطرح
على بابه سمعت الشل والحط
وما أحزن من الأصوات وافرح
وقاضى قال أو أوضح بها الخط
فقام الحق والباطل تزحزح
وقايد سار في فرسان وركبان
ورجاله لنقم الثار والعار
وكم عالم ومفضال
ومتكلم مثابر
وصاحب حال ما حال
وزاهد في التكاثر
وكم أقطاب وأبدال
من خافي وظاهر
وتاجر صاحب اموال
ينزلها البنادر
ومحتاجين سؤال
أصابتهم مفاقر
وصانع أحكم الصنعه بإتقان
وكم فجار ذرء النار وابرار
وخاصه بين عامه ما لها شان
وهم أضعاف من تعرف بإكثار
وهات كم من غريب نحوك تقرب
وسار أو أدركه حوليك يومه
ومستوطن قريب منك تغرب
وآن من حيث غاب أو جاك علمه
ومتمنى ظفر فيها بما حب
ومتمنى خرج منها بهمة
وكان الموت غاية كل إنسان
وكان الموت بحكم الله قهار
وجملة ساكني الدور
إذا قيست بتمثيل
إلى من خارج السور
كغرفة ما من النيل
وغاية كل مقبور
تنقل في التباديل
إذا قام صاحب الصور
بنفخة ذات تطويل
إلى الرحمن محشور
إلى تنعيم وتنكيل
تعالى مالك الدارين سبحان
من قادر على ما شاء مختار
إلهي رحمة تقضى بغفران
وتنجي من عذاب القبر والنار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث134
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©