تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 08:55:36 م بواسطة حمد الحجري
0 109
قضية الصب الكئيب
قضية الصب الكئيب
تخرجت منها مسائل
كلا بما عنده يجيب
فيها وما يأتي بطائل
وقد يظن أنه مصيب
من أين والإشكال حاصل
بل ما لطير العندليب
في حل الاشكال من مشاكل
فقد نظر فيها بتدقيق
يفتح من الإشكال مغاليق
حتى أجاب فيها بتحقيق
وقام بها فينا خطيب
وقال بأفصح قول قائل
حمل الهوى العذري تعيب
تحسر به العيس البوازل
فإن كثر فيه الوصال
فهو المنى والسؤل الأكبر
وإن حصل فيه المطال
على سبب فالأمر أيسر
وان قربوا فيه الجمال
وسافروا فالله أكبر
على الفراق والله حسيب
مراحل امتدت براحل
والله يلاطف من بلى به
بقرب عوده من حبيبه
معجلة تطفى لهيبه
فالوجد والشوق والمغيب
عليه من شر النوازل
وليس فيها للطبيب
محل للتطبيب قابل
أحكيت يا طير الغصون
فأنت شيخ القوم في الفن
بعلم مشروح الفنون
من قول مسموع لا معنعن
وإنما كيف شا يكون
بمن يريد يخرج وما امكن
لا مدخله منه قريب
ولا لقى له من يسائل
هيهات لا حيله محيله
لصبر صده عن سبيله
تشقيق الاهداب الكحيله
فقال طير العندليب
الصبر من خير الوسائل
وان عاد لك فيهم نصيب
أتاك من غير ما تحاول
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث109
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©