تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 08:56:52 م بواسطة حمد الحجري
0 153
سعادة المهدي هي الغالبه
سعادة المهدي هي الغالبه
وحصته تحمي جنابه
هي في عدوه صاعقه لاهبه
بروقها تعمى صوابه
أقبل مجثل قابض الصائبه
فرد إلى صبيا ركابه
رأى الجبال فوق الرمال راكبه
تملى حلق صدره مهابه
من سيلها لا تسحب الساحبه
من تحت أقدامه ترابه
فاظهر بدعواه إنها كاذبه
واشهد على نفسه كتابه
إنه سيوف المهدى الضاربه
ورمحها اللامع شهابه
وجنده الغالب لمن حاربه
تحمله شرع الغلابه
السر في المولى على غائبه
شاهد من انجد في حسابه
لها الظفر والنصر والعاقبه
وما دعاه سعده أجابه
لا زال هذا العيد من جانبه
جديد لا تبلى ثيابه
ما دولة المولى الجليل
إلا نكال اهل الفساد طائل
ببغيهم جيل بعد جيل
ونهب مال المسلمين باطل
فجاهم الويل الطويل
من دولة المهدى تهول هائل
فلا بقي مطرح ثقيل
ولا بقي تقرير ولا مقابل
واسأل بهم يوم الهدر
وما حداً قبل الإمام جزم به
فأصبحوا بعده أثر
منسى ومطموس من لسان وكتبه
يا الله سلامه والحذر
من شل رأسه للفساد حنب به
والحق في راس الصميل
من السيوف والبيض والعواسل
سبحان من أعلا الإمام
أعلا مقام في رتبة الخلافه
وسلطه تسليط عام
أملا قلوب المفسدين مخافه
وألهمه حسن النظام
واصلح به أحوال البلاد كافه
وابقاه عاماً بعد عام
في ملك لم تسبق به الأوائل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث153
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©