تاريخ الاضافة
السبت، 1 فبراير 2014 08:57:25 م بواسطة حمد الحجري
0 187
لكل ما عز قيمه غاليه
لكل ما عز قيمه غاليه
وسلعة المجد أغلا ما يباع
ما يشترى بالأمور الخاليه
من الخلافه على شرط الدفاع
ومن خطاب الرجل الجافيه
بكل ما فيه تقليص الطباع
ما يشترى إلا بوسعه حاويه
وصف المطيع والمخالف والمطاع
لا يشتغل بالأمور الطاويه
عما يحاول ولو فيه امتناع
ولا تضيق بالجموع العاديه
وان اظهر واظاهره في الاجتماع
ولا تهاب من صراع الداهيه
ذي مالأهل الكمال فيها صراع
بقلب رازي وهمه ساميه
تذرع بباع بعد ما تشبر ذراع
ذاك الوزير الذي لا ثانيه
يوجد فيقصد وماذا في نزاع
من شاد للملك رتبه عاليه
وزاد شان الخلافه ارتفاع
يوم القبائل بحزيز لاويه
صفوف والموت في عين الشجاع
يوم دبر امره بفكره صافيه
في حيث بالفكر ضاع الانتفاع
فجا بما فيه جماله وافيه
ما قط تنسى لمثله أو تضاع
ومنقبه للخلافه باقيه
يهوى بها ذكرها في كل ساع
بها قبض كوكبان في الناصيه
كأن راس الجبل في وسط قاع
قضيه أملت لسان الراويه
عنها وعين النظر واذن السماع
وأرجفت في الجبال القاصيه
رجفه تقلع قلوب أهل القلاع
وردت الحامضه بالحاليه
وفللت حد أنياب السباع
واطفت فتيل الشريف اللاصيه
ودافع الله وهو أهل الدفاع
ولا تقول القدر متكافئه
لأنه دعانا وجوبنا سراع
فكان سلام الوصول في الناحيه
منه سلام السلامه والوداع
خذ للوزير مدح جمله كافيه
مني فتفريدها لا يستطاع
وكم وكم له مناقب ماضيه
فمن مراده عليها الإطلاع
فلي على كل خصله قافيه
فيها مدحته بما قد شاع وذاع
كشفت فيها قناع الغانيه
وتحت كشف القناع ترك الخداع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحمن الآنسياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث187
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©