تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 10:46:37 م بواسطة حمد الحجري
0 126
حول جديد فسطر أنت يا قمر
حول جديد فسطر أنت يا قمر
على جبينك نورا فجره مضر
للشهر منك السنا في غرة ولها
من كل يوم بفضل المصطفى غرر
أولى محياك حكما فيه ترقبه
عين الملايين ما صاموا وما فطروا
حكم به حكمة الخلاق تعلنها
سرائر الكون والأفلاك والزهر
حكم بحكمته الإسلام مزدهر
ونور قرآنه بالحق مزدهر
ما أثبتت صدق أمجاد العلا سرر
إلا أحاطت بأجياد النهى سور
والمسلمون الأولى صانوا عواريفه
غور المعارف باستطلاعهم سبروا
للدين والعلم والتأريخ مفخرة
كادت بهم دون خلق الله تنحصر
كم بز رحالة فيهم ومكتشف
كم عز علامة منهم ومبتكر
في ساحة البحث ما جفت لهم لبد
لله ما بحثوا لله ما خبروا
طب وفن وآداب وفلسفة
مآثر الغرب عن آثارها صور
رقم الحساب وتشريع وهندسة
بجبرها الكسر في الحسبان منجبر
والكيميا من ندا أنبيقهم قطرت
أصل لفضل على من بعدهم قطروا
للنجم كم رصدوا، للفهم كم جهدوا
للفضل كم سهدوا، للعدل كم سهروا
والقول بالفلك الدوار مصدره
عنهم وليس لصافي وردهم صدر
"شواهد الجد ""إسطرلابهم"" وبه"
أسدوا البصيرة ما لا يدرك البصر
خلق السماوات أدنى من تفكرهم
فيه إلى خير ما تعنو له الفكر
تكفي مارصدهم تكفي مزاولهم
تكفي مواقيتهم ذكرى لمن ذكروا
الحق ما نشروا والبطل ما حظروا
والشكر ما شكروا والهجر ما هجروا
أزاهر ما ثوت إلا ليظهرها
على السنا الأزهران الشمس والقمر
ذا عده من معالي فضلهم خبر
وهذه جاءها عن نبلهم خبر
وللمجرة أن تحصي بدورتها
ما طوفوه وما عدوا وما حصروا
أجرامها عند رب العرش شاهدة
على جرائم من للعرف قد نكروا
بتنا وليس لنا عيب سوى ذمم
توطنت في قلوب كلها خفر
نسترحم العفو عن لا ذنب نعرفه
ونصفح الصفح عما ليس يغتفر
ونصعر الخد عما لا صغار به
ونستكين إىل ما يأنف الصعر
ويستهين بنا من لا وقار له
ويستخف بغالي جدنا الهذر
كأنه ليس من أفرادنا نفر
كأنه ليس في مجموعنا بشر
ننحي على الدهر والدنيا بلائمة
فيما دهانا وبالأقدار نعتذر
لا تشتموا الدهر إن الدهر بارئكم
ولا تقولوا القضا أخنى ولا القدر
ما ربكم كان يوما ظالما أحدا
بل للعباد من النيات ما ادخروا
هذا جزاء الألى بالأمر ماأئتمروا
هذا عقاب الألى بالنهي ما ازدجروا
لو غير القوم فعلا ما بأنفسهم
لغير الله ما بالقوم يعتسر
لكنهم أخلفوا وعدا وما أدكروا
ولا تواصلوا ولا عفوا ولا ستروا
"فلا ""المحرم"" خلو من محارمهم"
ولا ربيعهم صفو ولا صفر
روح التخاذل في الأعراق سارية
نار التحاسد في الأحشاء تستعر
فقيرهم مات بين الشابعين طوى
غنيهم لدواء البخل مفتقر
عزيزهم بمرير الذل مدثر
ذليلهم بحرير العز معتجر
كريمهم بالجدا والحلم محتقر
لئيمهم بالأذى والظلم معتبر
يا عبرة في حياة القوم أنت لنا
دروس ذا اليوم نتلوها فنعتبر
واليوم ما اليوم إلا سوق ذي شره
أضحى له من عمى العميان متجر
يسوقهم كيفما شاءت دراهمه
أو الهوى والعصا والذل والوطر
أجل وللغدو نور الحق يمحقه
ويمحق الله من خانوا ومن غدروا
وللشبيبة حصن من ثقافتها
هيهات يجتاح نادي ربعها الخطر
لقد أفاقت بحمد الله ناشرة
من عرف أخلاقها ما ينشر الزهر
فمطرت بشذاها كل ناحية
وللشباب المفدى ذكره العطر
واستملكت بقواها كل ناصية
وللشباب المفدى يعقد الظفر
وشمرت عن ذراع لم يفت بها
وهن ولا نال منها الضعف والخور
وشذب العلم من أطرافها فبدت
تختال تيها بها الأرواح والشجر
هي الفروع التي تحيى الأصول بها
هي الغصون التي يزكو بها الثمر
هي الحضارة لا بدو ولا حضر
هي السعادة لا صفو ولا كدر
الدين والعلم والأوطان غايتها
والنصر رائد من للحق ينتصر
إلى الأمام بها والله حافظها
والصبر بر وبشر للألى صبروا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©