تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 10:49:45 م بواسطة حمد الحجري
0 169
لا تعد بي إلى ربوع الخيام
لا تعد بي إلى ربوع الخيام
بل أنخها عند القصور الفخام
عند صرح الحمرا وفسطاط مصر
عند نادي الفيحا ودار السلام
وقفة يا مطى قرب ثراها
لأحيي عظام أهل عظام
لأحيي الأرواح والعهد قد حل
ت مداء عناصر الأجسام
نحن منهم وسوف تجمعنا في
ساحة الموت جامعات الرغام
ما شذذنا بالخلق عنهم ولكن
بشذوذ الأخلاق والأفهام
هم أباحوا ولوج باب اجتهاد
هو نبراس دين خير الأنام
كان نور الهدى لكل إمام
سار بالركب في طريق الأمام
فانبرينا نقضي على ذلك الفضل
بأدمى سهم وأصمى حسام
سهم حب اللإحام عن قول حق
وحسام الإبهام والإبهام
وسددنا الأبواب في كل وجه
غير وجه التقليد والإلهام
فالمنايا نصيب كل اجتهاد
والأماني تئن تحت الرجام
والبلايا لناهض والرزايا
لفهيم والويل للمقدام
والعطايا لجامد والتحايا
لخمول والخير للمتعامي
آه وا حسرة السلام على ما
قد مضى من حضارة الإسلام
ذهب الراشدون والشرع باك
لذهاب الأئمة الأعلام
وتولى على الجديد عهيد
حال دون الإحكام في الأحكام
فبدا الدين كالعروس
بأهدام ولا بزة ولا هندام
وتبدت للشامتين ثغور
باسمات باللؤم والإيلام
أيها اللائمون مهلا وعدلا
نحن لا الدين أس هذا الملام
نحن لا الدين وهو بدر تمام
سر هذا الإعتام والإظلام
قد تعاف الأنعام سوقا وإنا
بعمانا نساق كالأنعام
وتعاف الأرسان هذي ونرضى
بخطام الشقا وذل اللجام
حسبنا عار ما جرى من خلاف
حسبنا عيب ما مضى من خصام
أجمود وقد قضت شرعة الدهر
على الجامدين بالإعدام
إن في الدين فسحة هكذا
قال نبي الأعراب والأعجام
يسروا لا تعسروا - كل يسر
هو للصالحات أقوى قوام
بشروا لا تنفروا فلقول ال
عرف فعل يزري بفعل المدام
بالتآخي نحيى وبالعلم نهنا
وننال المرام بعد المرام
شبهوا الغرب باجتهاد بنيه
لا ببدل الحروف والأرقام
إن بدل الحروف والزي طبعا
غير بدل النفوس والأحلام
راقبوهم وراقبوا كيف سادوا
باحتمال الصعاب والإقدام
وافهموا كيف إنهم آخذونا
بسنام ومقود وزمام
أسمعوا الكائنات شرقا وغربا
واستمعنا للهو والأنغام
أظهروا المعجزات برا وبحرا
وظهرنا بالعجز والانقسام
هم لأوطانهم غيوث ولسنا
في سماء الأوطان غير جهام
كرم الدين بالتساهل فيه
والمداراة مصدر الإكرام
والتآخي مقام كل مقال
والتراضي مقال كل مقام
فخذوا شارة السماح شعارا
إنما السمح زينة الأقوام
واكتساب القلوب باللين شرط
في مجاراة حكمة الأيام
لا تحلوا الحرام لا بارك الله
بمن يستحل أي حرام
من بأسيافنا القصار الدوامي
قد غدا مجدنا طويل الدوام
بل بعدل وحكمة واتحاد
واقتصاد وألفة ووئام
وصلاة طهورة الورد تنهى
عن شرور الفحشاء والآثام
هي للعبد صحة ونشاط
وهي لله طاعة باحترام
وصيام اللسان والقلب والجو
ف عفافا وفهم سر الصيام
فلئن لم نصم عن الشر قطعا
غير مجد صيامنا عن طعام
وزكاة تأتي على عوز المس
كين فينا وشقوة الأيتام
أين أعياننا الكرام وأين
البر منهم وأين فضل الكرام
أين أهل السخا ومن هو فيهم
دافع الفقر والطوى والأوام
أين دار المرضى ومن هو فيها
عن أولي الضيم رافع الآلام
قيدوا سعينا وناموا ولا من
حسنات لهم سوى في المنام
وإذا حاول الفكاك حميم
هددوه وصحبه بالحمام
ورموه بالكفر آنا وبالإلحاد
حينا وتارة بالذام
راقب الله يا مخاتل واعلم
أن علم القلوب للعلام
إنا أشكو سقمي إلى الله لكن
أنت والله أصل هذا السقام
ما هيامي إلا بربي وقومي
ولساني أفخر به من هيام
إن عند الأنساب ذاك العظامي
وعند الألقاب ذاك العصامي
حسني الصفات جدا وجدا
عربي الأخوال والأعمام
لست أشكو ظلما على أن ظلا
م بلادي دون الورى ظلامي
إن في ذا السبيل سهل مسيري
إن في ذا الحديث حلو كلامي
إن في ذا التمام خير تمام
إن في ذا الختام حسن الختام
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©