تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 10:55:32 م بواسطة حمد الحجري
0 130
طاب يا نشء في نهاك الثناء
طاب يا نشء في نهاك الثناء
وحلا النظم فيك والإنشاء
لك والعلم من بياني شعر
رددته العنادل الغناء
ونواح - أستغفر الله - بل ما
هينمت إذ شدت به الورقاء
قد تسيل البرحاء نفسا ويأبى
قطرة الدمع عزها والإباء
ولئن رامت النساء بكاء
جاز لكن أيان يجدي البكاء
وبلاء الحمى هوان رجال
فيه هانت رجاله والنساء
وطن تاعس بغفلة شعب
برحت فيه حملة شعواء
حملة نحن جيشها وعلينا
ما جنينا والغير منه براء
صدق القائلون بالأمس عنا
إننا في بلادنا غرباء
وغدا قد يحق إن دام جهل
قول إنا لا الأرمن الدخلاء
كيف لا واتحادهم في العوادي
لم شملا أقصى مداه القضاء
والتواصي بالحق والصبر في ما
بينهم أذعنت له الهوجاء
وصلوا الأرض بالسماء وقالوا
ذي وطاء لنا وهذي غطاء
أبدلوا الموت بالحياة نشاطا
وازدهت حولنا بهم أحياء
يا لروح وثابة علمتنا
كيف تمشي وتنطق الأشلاء
يا لقومية أرتنا عيانا
كيف يبدو من الفناء البقاء
عبر علها تفيد اعتبارا
فيعيش الولا ويحيي الوفاء
عبر عل عبئها يتهادى
فتهاوى من تحته الأعباء
شركات وأسهم بل شراك
وسهام قدت بها الأحشاء
ورزايا مدارس درستنا
وتوالت بفضلها الأرزاء
بذرت ما تشاء في القلب من ح
ب ونالت من نبته ما تشاء
وتبقي لنا التخاذل فيما
بيننا والجفاء والبغضاء
واحتقار الأبناء كل صفات
يتزكى بطيبها الآباء
وافتئات على فصيح لسان
كرمت آي لفظه الفصحاء
دق قلب الحياة بالأمس أنى
حملت لطف حسه الأصداء
وبدا اليوم بالتحامل هجرا
عاث فيه التأتاء والفأفاء
لا رعى الله فيك يا شرق بيتا
فيه تقضي العروبة السمحاء
ورعى الله من وعى أن ما الأد
يان إلا حرية وإخاء
أرهقتنا أدواؤنا وسئمنا العي
ش لكن لكل داء دواء
لا تقولوا حم القضا أو دهانا ال
دهر والدهر شدة ورخاء
بل نأى زورق النجاة وفي بح
ر المصابين تكثر الأنواء
وشمات الأعداء ما ضار من كا
ن له من قوى الثبات عزاء
فالثبات الثبات حتى يضيق ال
موج ذرعا وتقهر الدأماء
كل ضير في سنة الكون خير
تضحك الأرض حين تبكي السماء
ولو أن الآباء تابوا عن الغ
ي - وثابوا لأفلح الأبناء
أبمرعى براثن ونيوب
تكلأ العيس أو تحاط الشاء؟
أم صغار الأسماك وهي ضعاف
ذاد عنها كبارها الأقوياء؟
أم عصافير زقزقت تتحاكى
فحماها بواشق وحداء؟
ما تبدى نور الحقيقة إلا
طاح فيه الإغواء والإغراء
ونفاء من عذره في رزايا
ما يقول اثنان: العمى والرياء
ينظر الشمس والنهار نهار
فينادي هذي هي الظلماء
ويرى حالك الظلام ولا يخ
جل من أن يقول هذا الضياء
ويحيي ظلام دين وعلم
قائلا إيه أنتم الرحماء
من يهن يسهل الهوان عليه
والمعالي يودي بها الجبناء
قبح الله أمة تكره المو
ت إذا كان في الممات الرجاء
أين أين الحياة والعلم فينا
صانه الأبعدون والوسطاء
غفلة في السرى وليل بهيم
عصفت في ضليله الأهواء
وهوان ما بعده من هوان
جره الأدعياء والجهلاء
نرتجي الورد من سراب كأن
السماء والآل للعطاش سواء
أين منا ما علمتنا الليالي
أين منا ما سنه الحكماء!!
قد حفظنا شيئا وغابت كما قا
ل بن هاني عن فكرنا أشياء
نحن أولى من غيرنا ببنينا
نحن فينا الأكفاء والفضلاء
نحن أصل الفروع والمرجع الشا
مل لولا البخار والكهرباء
حسبنا محتد ونبل وفضل
وسجايا وضاءة غراء
حسبنا الحق حسبنا الصدق حسب ال
فخر أنا الأعارب الكرماء
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©