تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:04:31 م بواسطة حمد الحجري
0 126
غيد الهوى والجوى حاولن تجريبي
غيد الهوى والجوى حاولن تجريبي
وطاويات الفلا في البيد تجري بي
ساءلن كيف النوى والحي شرفه
لطف الميامين آمال الأعاريب
فقلت من؟ قلن أنفاس معطرة
فقلت من؟ قلن سر الروم والطيب
قلت البحار وفاء غيثها سكبت
قلن النضار صفاء غير مسكوب
قلت الزهور جمالا فحن مجتلبا
قلن البدور كمالا غير مجلوب
فقلت حور جنان قلن بل نجب
فخر الحمى زينة الشبان والشيب
فقلت ليس لأرض طاب منبتها
إلا فلسطين من هذي الأطاييب
والزائرون أصاحيب الرياضة هم
روض الخزام رياحين الأصاحيب
فيا عواطف روح طرن مثقلة
بمثقل من حمال الجسم مكروب
ثوبي إلى الربع لا تلوي على بلد
خفا وتوبي إلى النجوى بمكتوبي
وحدثي زينة الشبان عن كلفي
بمكرمات سجاياهم وتشبيبي
الحب أرقى وأبقى ما تمثل في
محبة شرفتها نفس محبوب
والرحب رحبى صدور العرب أجمعها
أهل لأهل أعزوا كل ترحيب
كفى فلسطين فخرا في عروبتها
جهد إلى خير مجد جد منسوب
جهد له من مرير الصبر حصته
بل صبر أيوب من أبناء يعقوب
ضج الزمان لمصلوب سما ورعا
فكيف بالعيش من مليون مصلوب؟
يا للحضارة من سحب ولا مطر
يا للسياسة من صدق الأكاذيب
أنى لعمري أمان في مراوغة
يروغها ماهر جم الأساليب
شتان ما بين إصلاح ومصلحة
شتان ما بين مكسوب ومغصوب
ويل الضعيف وقد كال القوي له
حقا ببطل وتعميرا بتخريب
بل ويل ربي على سود الوجوه على
بيض العيون على حمر الجلاييب
على أكف ترى كالخز ناعمة
وتحت أردانها حد المخاليب
يا عصبة قلبها عن عطف يعربها
دليلها دون تعبير وتعريب
الدار والقلب جوبي رحب حبهما
وطوفي كل معروض ومحجوب
وبلغي آل إسماعيل أنهما
"للعرب ملك مشاع دون ""تطويب"""
لحومنا ودمانا في محبتهم
للترب أسوغ مأكول ومشروب
أوبي إلى أقدس الأوطان سالمة
وبالسلام على أبطالها أوبي
قولي لهم أصلحوا حالا طغت وبغت
ما بين آل الحسيني والنشاشيبي
وخبريهم بأن الشر أجمعه
"بطانة وحواش ""للمحاسيب"""
وأكملي بكمال الفضل فيك منى
علم وفهم وتثقيف وتهذيب
ونكبي الأمل الباقي شبيبتنا
عن سيئات المعاصي كل تنكيب
وقطعي شركا قاطعته زمنا
نصب الرعاديد في لحظ الرعابيب
وواصلي بنهى ناديك مرحلة
غاياتها زين تنظيم وتدريب
في ذمة الله دين قد تمسك من
طوق الشباب المفدى بالتلابيب
تكافل القوم بالمعنى الصحيح له
أوفى الوفا يوم تسديد المطاليب
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©