تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:11:08 م بواسطة حمد الحجري
0 120
غادتي بنت الخيال المجتلى
غادتي بنت الخيال المجتلى
ها سفير الصبح قومي وانعمي
صافحي الشغيل محبوب الملا
وافسحي للكد صدر الكرم
إفسحي للكد صدر الأكرمين
فهو أولى بالأيادي من سواه
إن خير الناس في عرف الأمين
عامل لا خير للناس بلاه
نصب الجسم ومصبوب الجبين
قسطه مما لنا تجني يداه
صدق إيماني، ورب العالمين،
جاحد كل ندى إلا نداه
شيمة أكسبها عقل ودين
جعلت نفسي وأولادي فداه
لا سنا الجاه ولا المال ولا
شيء ينسيني ذمام القسم
بيميني قد خبرت العملا
ودرت كنه الأماني شيمي
سبرت غور مليح وقبيح
ونفت عنها شكوك الريب
وحباها النطق بالحق الصريح
مقول أورثه خير أب
فهي أولى الكل بالرأي الرجيح
وهي تسدي حكمها للمتعب
هو يشقى وسواه يستريح
من سواه الأطيب ابن الأطيب؟
كرم الشغيل موسى والمسيح
وبذا جآء النبي العربي
فهو عند العبد في رد البلا
حيث يرجى للمجال الأوسم
وهو عند الله في مجد العلى
يوم يجزى للمنال الأسنم
أيها الرافل في ثوب اليسار
عش وبه وانعم بضافي مالكا
واتخذني ما بغى الدهو وجار
عاملا كالغير من عمالكا
لك ما استأجرت مني بافتخار
إنما حريتي ليست لكا
قدك مال قدك جاه مستعار
لا تكن لي أو لغيري مالكا
ما على المأجور في الخدمة عار
وهو بعض الخلق من أمثالكا
فاتئد فيه ولا تسدل على
صوته العاني ستار الصمم
أنت إن أنزلت منه الأملا
نم وإن عاقدته السلم أسلم
مخلص في جهده إذ يصطفيك
أعطه ميلا وخذه ألف ميل
لندى كفك أو معروف فيك
دامه الذكرى وعرفان الجميل
فوضوي، بلشفيك، منشفيك
إشتراكي، فشيست، أو زميل
ليس هذا حكمه في وفيك
دأبه الجد وعنه لا يميل
يستمد الحق والحق يفيك
عاملا حرا وللحسنى عميل
لا تسقه في هوى النفس إلى
مذبح الأطماع، سوق الغنم
عرق العامل يكفي منهلا
فاتق الله بلحم ودم
عمت في بحر العيون النضرات
من نضار وعقار وجمال
والمعنى أغرقته العبرات
من عنآء وعياء وعيال
للملاهي تستقل العشرات
وله تبخل حتى بالريال
إن يمناه تقيل العثرات
ما إلى مالك في عسراه مال
فدع الذل لخلق الحشرات
وضع الجل لعبر وبغال
إن في برديه ذاك الرجلا
صاحب العزم ورب الهمم
ما ازدرت حواء منه السملا
يوم جئنا كلنا من آدم
ولكم من سيد حر الخلال
أريحي الطبع، فواح النبات
عبقري النفس، فياح الخصال،
ضافي الكفين، نفاح الصلات
فاض للعمال فيضا بالنوال
وضفا ضفوا عليهم بالهبات
أخوة وهو لهم رب العيال
وأب الأبنآء منهم والبنات
عاش بين الكل أقنوم الجلال
ومرام القوم عند الحسنيات
غير أن العرف ذا وأخجلا
في سوانا من كرام الأمم
حسبنا من جودنا كأس الطلى
والغواني في مغاني المأثم
آفة أعقبها حب الغنى
نصبا أو نهبا أو نهما
وهوى مستحدث اللهو بنا
من عمى الجهل إلى جهل العمى
قهقه البطل بغآء وخنا
وبكى الحق فأبكى الشهما
وشكا العامل ضنكا وضنى
طاويا مستعطفا مسترحما
وقضآء الدهر كم الألسنا
فاخسفي يا أرض واهوي يا سما
قد كما الصبر أظلما لا تعدلا
إنما العدل لمن لم يظلم
غرقا لا ترحما لا تمهلا
قد كما إمهال من لم يرحم
غرقا أو دمرا أو غيرا
طور ذا الخلق وإلا فأحرقا
مالنا والفكر في هذا الورى
والخطوب الزهر والنرد الشقا
لم لا الشطرنج والدهر يرى
مرتقى العقل وعدل المرتقى
طار قلب الرخ ما الفيل انبرى
طالبا والشاه هاب البيذقا
عند ذا قولوا لآساد الثرى
نازعونا إن أطقتم ذا البقا
واسألوا ذا المال يمشي الخيلا
من هو الأنسب عند الحكم
أكريم بنهى العقل اعتلى
أم لئيم فاقنا بالدرهم؟
مبدع الخلق برى هذا الوجود
وإذا ما شئت قل هندسه
من بالملك على بيض وسود
وعلى العدل بهم أسسه
قال: عبد الله في الحي يسود
وعلى زيد بأن يكنسه
قد سمعنا وأطعنا والجحود
طائعا أو مكرها قدسه
إنما من علم العبد الكنود
والمولى ما الذي غطرسه؟
باطلان استحكما واستفحلا
رغم أنف الحق رغم المرغم
غير أن الأمر مهما أعضلا
حله الجبار باري النسم
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©