تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:15:09 م بواسطة حمد الحجري
0 124
قالوا: الهناء المرأة الجديدة
قالوا: الهناء المرأة الجديدة
قلت: العناء المرأة العهيدة
قالوا: نواك لا تحب القدما
قلت: أجل وأعشق التقدما
قالوا: فما الأجداد والجدات؟
قلت: انقضت أيامهم فماتوا
قالوا: وهل ترضيك هذي الحال؟
قلت: لكل حالة أوحال
وكل دولة لها رجال
وكل مهرة لها خيال
وكل أمة لها أقيال
وكل قمحة لها غربال
وكل فولة لها كيال
والمتقون هم هم الأبطال
قالوا: فما رأيك في الحجاب؟
قلت: رهين السلب والإيجاب
منه عذاب لأولي الألباب
ومنه كالقشور للباب
أو حاجة البيت إلى الأبواب
أو فرحة الكردي بالجراب
أو راحة المصري بالجلباب
أو مشية الشامي بالقبقاب
العقل حصن الحرة الحكيمة
والحبل حرز الغرة البهيمة
تعودت جوانح الحبيس
قيودها ومشيها في الكيس
قالوا: وما قولك في السفور
قلت: ارحميني يا عصا الناطور
شعري له من ذمتي شعوري
ومن جناني صوتي الجهوري
إن النسا كالزهر والزهور
فالزهر، نور الكون، للظهور
والزهر، حب الصون، للخدور
والجهل للجحور والقبور
قالوا: لم الإشكال في الإيضاح
قلت: لأن الويل في الإفصاح
لقد صدقت الرأي والرواية
"قبلا قذفت حرقة ""المغراية"""
ومع ذا فدونكم تصريحي
إن لم يفدكم سابق التلميح
ليس النقاب حاصنا للمرأة
ما لم تصنها محسنات البيئة
ومحسنات البيئة التأديب
والعلم والأخلاق والتهذيب
"أما إذا دمنا ""على الحصيرة"""
فلا طويلة ولا قصيرة
الشد لا يجدي ولا الإرخاء
ذاك وهذا في الهوى سواء
إعمل على تعليمها صغيرة
واعطف على إحساسها كبيره
أنت لها كالملح والخميرة
فهي، إذا دربتها، القديره
وهي إذا أكرمتها، الجديرة
وهي، إذا رفعتها، الأميره
وهي، إذا أهملتها، الشريره
والعرض في الأعراق والأعصاب
لا في سفور لا ولا حجاب
والله ربي ملهم الصواب
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©