تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:16:02 م بواسطة حمد الحجري
0 88
خلوا عقيم البحث في خلخالها
خلوا عقيم البحث في خلخالها
وتبصروا ما فيه حل عقالها
ودعوا المعارف تستمد للبها
نورا تمزق فيه حجب ضلالها
تتسابق الأيدي إلى أعلالها
وسقاتها دأب على إنهالها
يا آسي الحسناء رفقا حسبها
ما تهضم الأحشاء إثر هزالها
فالقلب دون مصابها بوجييها
والصدر دون عذابها بسعالها
والعظم حلف الرهن قد أبلى به
برح السقام وطول عهد سلالها
دور النقاهة إن دنا فلطالما
أقصاه رد الفعل عن إبلالها
فتريثوا بعلاجها ومزاجها
لا تحفلوا بكلالها وملالها
يا حبذا عين الحضارة موردا
يروي غليل تعطش لزلالها
عين ترى ويد تمد لها وقد
أقصت سلاسلها مدى سلسالها
فالسلسبيل، ولا سبيل لو رده،
حال يتوه العقل في أوحالها
عرق الفتى فيها فماذا يرتجى
لفتاتنا بلجامها وشكالها
ما في غلالتها البلاء وإنما
بمقرن الأصفاد من أغلالها
والغيد مثل الصيد مثل الطير لا
يخلو لها جو بلا استقلالها
ما أجمل الإصلاح مبنيا على
رأس القضية لا على أذيالها
لا ذنب برقعها ولا سربالها
بل ذنب ما جرت مشاغل بالها
تتلاعب الأقدار فيها مثلما
يتجاذب الأشرار حبل وصالها
وبلادها بعبادها، كعبيدها،
للسوق سوق خيولها وجمالها
يتساومون على مصير شؤونها
ويطاوحون بسؤلها وسوألها
والأذن عانية إلى نخاسها
والعين شاخصة إلى دلالها
والروح نازعة إلى استقلالها
والنفس ناسجة على منوالها
تصبو إلى حرية لنساءها
أيام لا حرية لرجالها!
حرية ما مر عفوا ذكرها
إلا استطار الشر من أهوالها
الناس رهن الحتف من أغوالها
والأرض قيد الخسف من زلزالها
ما الجهل دون اللؤم في عدوانه
لبهي طلعتها ونور جمالها
أعداءها تخذوا السباب جحافلا
الطعن والتهديد من أبطالها
فئة تغالط في الحقائق نفسها
وتشير، مرهبة، إلى جهالها
تقضي بما شاءت وشاء لها الهوى
وتشوب روح حرامها بحلالها
لو أعقب استبسالها بعنادها
خيرا لصلينا، على استبسالها
سار الجمود بها مراحل للورا
ورمى إلى ذل الشقا برحالها
فرنت تقبح روح كل تقد
ونسب كل تجدد بجدالها
فيرى الحليم ولا قضاء يحوطه
ويقيه خنجرها وقرع نصالها
إن السكوت على الأذى أوقى، وفي
ذا الضعف تشجيع على استرسالها
ويخاف رب القول طول لسانها
ويهاب رب الفضل وقع نبالها
أو ما ترون الشيخ في أقواله
حسب الحساب لقيلها ولقالها؟
خاف الصراحة وهو ينطق باسمها
والخوف مصرعها وأصل وبالها
فأقل من ذكر الحقيقة واكتفى
من غنم موقفه بطيف خيالها
ويح الجبانة والشجاعة لم تمت
والموت عند الحق حد نوالها
الحق حر والفضيلة حرة
هذا بعزته وذي بجلالها
الدين حر والشريعة حرة
هذا بمقصده وذي بمآلها
الندب حر والمليحة حرة
هذا بعفته وذي بكمالها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©