تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:16:52 م بواسطة حمد الحجري
0 132
تسآءلني فتاة الحي ما بي
تسآءلني فتاة الحي ما بي
فقلت: النار تقدح من جوابي
أملت بنا، وقد كان أنقلاب،
فكاكا لا يدنس بانقلاب
فجاريناك في أمرين، كانا
ودون مداهما حز الرقاب
سفور في حجاب من خلاق
وأخلاق بها أتقى حجاب
وتهذيب وتثقيف بعلم
خليق بالكريمات العراب
فسرت على رضا الرحمن سيرا
كفيلا للفضيلة بالغلاب
ومن غير الفتاة لخصب بيت
وعيش، في الجداب وفي الخصاب؟
حلا مض الحياة بك إعتدالا
وصاب الدهر يجري في اللعاب
ولكن جد ما لم يستجده
عفاف هدى ولم يك في حساب
مراقص للخلاعة مغتواها
يدل بمخلب وبحد ناب
وحمامات بحر للمخازي
قرار البحر منها في اضطراب
ومجترحات عري عن حيآء
بمقترحات عري عن ثياب
على المكشوف تبشير بخزي
أبعد العري من خزي معاب؟
ألا يا أسفه السفهآء خلقا
وأسفل من مشى فوق التراب
أفي تقشير تفاح ولوز
صيام عن ثمار أو لباب؟
وكيف يعف طاو عن طعام
بمعترك الكنافة والكباب؟
أليس العري أقبح ما سمعنا
بهذا العصر من عجب عجاب؟
يقولون: اقتصاد، بل فقولوا
محاولة استلاب بانسلاب
يهون القضب من شفرات عضب
إذا ما استل يوما من قراب
ومن ذا يطعم الفلاح خبزا
إذا ما القطن صار إلى اليباب؟
وماذا يصنع الشغيل إذ ما
أصيب حشا المصانع بانكتاب؟
يقولون: الحياة بنزع ثوب،
فمن ذامات من لبس الثياب؟
يقولون: التمدن، قل سلام
على روح التوحش دون عاب
أجل هذا تمدنكم فماذا
نبقى للحمير وللكلاب؟
ترى الخنزير فضاحا ويأبى
سوى شرف التستر ليث غاب
تعهد كل عصر كل مصر
طوى صحف الفضيلة بالتباب
فأندلس وآثينا وروما
نذيرات الدهور بذا العقاب
ثلاث بل ثلاث في ثلاث
خراب في خراب في خراب
إذا ارتفع الحياء فلا عتاب،
وعير البر أفهم للعتاب
لكم ما في التمدن مستعاب
ومنه لنا طهور المستطاب
تطول على الرقاب يد انتداب
وليس على الثياب يد انتداب
رؤوس العرض تستزري بما في
رؤوس السمهرية والحراب
وما سبي، معاذ الله ربي،
لقوم، بل لطآئفة السباب
أرى روح الفضيلة في سبات،
وصل السوء ينفخ في الإهاب
فماذا تصنع الحسناء إما
تمادى الشر جورا في الطلاب؟
وكيف نصونها أدبا وعفا
وكف الرعب تطرق كل باب؟
أفي الرجعى إلى ما كان كلا
ففي الرجعى مضاعفة المصاب
بل اجتنبوا قرين السوء جمعا
فكل الشر في شر الصحاب
وجودوا للفتاة أبا وأما
بتنكيب الشياه عن الذئاب
وما كل الشباب ذئاب عرض
وكم للعرب من شرف الشباب
صحيفه فاجر تعدي السجايا
وقد تسري النقيصة من كتاب
وكم في الرقص مأساة اجتلاب
وكم في البحر محزنة اجتذاب
دعوا شمس الخبا تبدو ولكن
دعوها في الشروق وفي الغياب
عواطفكم على باهى سناها
عواطفكم على سحب الضباب
لها تسيارها لكن عليكم
مطابقة الذهاب على الإياب
عفاف البيت للفتيات حصن
يبز بفضله حصن النقاب
وعقلك، يا حياة الروح، مبنى
سديد القول في فصل الخطاب
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©