تاريخ الاضافة
الأحد، 2 فبراير 2014 11:22:12 م بواسطة حمد الحجري
0 100
"أصلح الله يا ""أسيمى"" عقولا
"أصلح الله يا ""أسيمى"" عقولا"
جر سيل الشقا عليها ذيولا
مضحكات في شرقنا مبكيات
مثلت للأسى فصولا فصولا
كاد يقضى ظلما عليه وجهلا
مذ تبدى بها ظلوما جهولا
عاش طفل على يديه عزيزا
لوثير، وعاش طفل ذليلا
"قد أحل ""الخشين"" ضيفا كريما"
"وأحل ""اللطيف"" ضيفا ثقيلا"
وانبرى البيت منذ أول يوم
فيه يطغى هوى، ويبغي ميولا
صغروها نزيلة، وهي منهم
وإليهم، وعظموه نزيلا
ما وفوها حقا ولا ناصفوها
فيه حتى التكبير والتهليلا
هو يلقى الوجود عرسا وأنسا
وهي تلقاه مأتما وعويلا
تخرس الألسن انعقادا عليها
وتحول الوجوه رسما محيلا
وله الأصغران والعين والرو
ح تجاري زمورهم والطبولا
كم نبي دعوا له وولي
ودعا مقتهم لها عزريلا
ولكم طلقت لها أمهات
وتصادى الأحياء قالا وقيلا
يا لظلم يناهض الخبر والفكر
ويصمي المعقول والمنقولا
يا لكفر يعارض الله والدين
ويعصي الفرقان والإنجيلا
ما أطاقوا بالجهل إطفاء نور
الله كيدا، فحطموا القنديلا
أرضعوها در الهوان وولو
ه عليها مدى الزمان وكيلا
ثم غشوا زهر النجوم غيوما
غادرت نورها البهي ضئيلا
ورياض العلوم أخلوا مداها
من زهور الندى، وأعروا حقولا
أودعوها سجن الحياة فأذوا
ها صدى للحيا وذابت ذبولا
ليس وصف العناء يجدي فتيلا
ليس ندب الظماء يروي غليلا
إنما صبرها الجميل كفيل
بانتصار الهدى، فصبرا جميلا
سوف يأتي حق ويزهق بطل
وترن العظات جيلا فجيلا
"إيه ""أسما""! أهلا وسهلا بأسمى"
كوكب أنعش الفؤاد حلولا
كوكب ما له عن اللب يوما
من أقول ولن يطيق الأفولا
"إيه ""أسما"" أهلا، ومرحى لقلب"
بات من نفس نوره مأهولا
يا له خافقا يطيب بروح الروح،
أسماء، مؤثلا ومقيلا
فهنيئا بورده، سلسبيلا
ونعيما بالفيء، ظلا ظليلا
ظل من سوف يؤثر الحتف
أو يبقيك للحق مرشدا ودليلا
ما ارتضى بالبنين ألفا
وألفين وبالنيرين منك بديلا
والد لم يكن بتنوير قلب
البنت يوما معارضا أو بخيلا
والد يرتجي من الله أن ير
عاه للغيد محسنا ومنيلا
والد كرم البدور وأبقى
للشموس الترجيح والتفضيلا
"فلذا عد ""مصطفى"" البكر فردا"
"و ""رشيدا"" فردا و ""أسما"" قبيلا"
إنما الأم أمة، لست ترجو
من سواها لأمة مأمولا
يعتلي مفرد الرجال النواصي
ويقود الجيوش والأسطولا
ويفيد الوجود، علما، وفنا،
ونبيا، ومصلحا، ورسولا
غير أن الأصيل يستمجد
النبل أصولا مكينة لا فصولا
"وكفى الفخر أن ""هاجر"" جاءت"
"لبني يعرب ""بإسماعيلا"""
هاجر الهجر والخصاصة كانت
ليكون الإسلام دينا نبيلا
ويكون النبي واسطة الوحي
من الله عن يدي جبريلا
ويكون الكتاب ذكرا حكيما
والحديث الشريف ذكرا جليلا
فبهذا، منزلا تنزيلا
وبهذا، مفصلا تفصيلا
تستطاب الأخرى، ويصلح أمر
لهدانا، وتستتب الأولى
ويعم الوئام، طولا وعرضا
ويسود السلام، عرضا وطولا
"سبحي الله يا ""أسيمى""، طويلا"
واطلبي العلم، بكرة وأصيلا
مكني النفس من قناعه عقل
يستشف المعلوم والمجهولا
واسبري غور كل دين وخلق
واصعدي الشامخات ميلا فميلا
واستمدي أخلاق كل خلاق
زان مبناه فتية وكهولا
والزمي سيرة التقى بلباس
حفه الفضل والجلال قبولا
وانشدي الإحتشام فيه اعتدالا
ما أقر التقصير والتطويلا
لا سفور أجدى ولا من حجاب
فابتغي بين كل خلف سبيلا
أطعمي طاوي الحشا، وأقيلي
عثرة الدهر، معوزا وعليلا
ليس في المال، شاغل البال، خير
إن في المحسنات خيرا جزيلا
واعلمي أن للصواب العيون
النجل في الناس، والعيون الحولا
تلك تبدي المرأى صحيحا وهذي
تستنيب التحريف والتبديلا
لا يريها عيب البصيرة إلا
ما يروق التدجيل والتضليلا
فاجعلي الطيبات لله، والحلم،
على المفترى، شهودا عدولا
ليس إلا ذكر السماح نبيلا
ليس إلا مجد الصلاح أثيلا
ولشكر المولى على كل فضل
رتلي آي ذكره ترتيلا
واهنأي، واسعدي، وعزي، وجلي
وانعمي، واسلمي، وعيشي طويلا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©