تاريخ الاضافة
الإثنين، 3 فبراير 2014 01:09:21 م بواسطة هند النزاري
0 260
صبراً .. دمّاج
من سوف يدفع للزمار أجرته
ومن سيندب يا دمّاجُ قتلاكِ
وما اعتذار دعاة العدل إن سئلوا
عن أذرع الظلم تلهو في زواياكِ
عن رجفة الأرض تحت القهر رازحة
عن صفرة الموت إذ تغشى محياكِ
من للدماء على كفيكِ فاترةً
تخط فوق أديم العجز ذكراكِ
تُراكِ قررتِ أن تمضي بلا صخب
وقرر الصمت أن يرعى ضحاياكِ
فلا يرف له جفن على جدث
ولا يئن له قلب على شاكِ
دمّاجُ من لحصاة الدين تشطرها
أيد تعيش على هدم وإهلاكِ
أيد لها في شقوق الكيد همهمة
تغتال خضراءك الثكلى وتنعاكِ
تبوأت ساحة الإسلام معتركاً
ومزقته على وعي وإدراكِ
وحطمت باسمه دوراً وأفئدة
وما تجرع كأس الغدر إلاكِ
دمّاجُ إن حبال الضيم واهية
وسوف يحمد صبح النصر مسراكِ
تسربلي بسلاح الصبر وابتهلي
حتى يقدر ربي كشف بلواكِ
ونحن أشلاء قلب واجف رفعت
لله بالدمع في الأسحار شكواكِ
ندعو وجرحك نار في محاجرنا
والله يعلم ما تخفيه عيناكِ
يا رب حسب ربى دماج ما ثكلت
متى يقول لها الإصباح بشراكِ
هل من سحائب خير في سماء غد
رحماك يا سنوات الجدب رحماكِ
يارب تلك جراح الشام نازفة
وللعراق لسان بالأسى حاكِ
كياننا يا إله الكون ملحمة
بالكاف والنون غيِّرْ وجهه الباكي
دمّاجُ لا تيأسي مهما ألمتِ فقد
دعوت رباً كريماً ليس ينساكِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح260
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©