تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:05:25 م بواسطة حمد الحجري
0 98
عبد الرحيم! ألست من أدبائنا؟
عبد الرحيم! ألست من أدبائنا؟
ومشاطر العبرات عيد النرجس؟
أفلست أنت مرقق الشعر الذي
يجنيه ثغرك من ثغور الأكؤس؟
أفلست ممن أنطقت أجفانهم،
بالدمع، شاكية السوار الأخرس؟
"كم بيت شعر كان معبد ""معبد"""
غردت فيه فكنت مرقص مرقس
مذ كنت كان شعارك الشعر الذي
ما زال من قدم شعار المفلس
أو ما ترى الأيام منذ قرضته
"تتلو علي صحيفة ""المتلمس""؟ "
أرأيت من أدبائنا فئة جرت
للسبق إلا وهي شعث الأرؤس؟
أنى ظفرت، (وحظ مثلك حظنا)
بالسعد، من (قصر الملوك اليونسي)؟
أتعز رجلك، والرؤس حواسر
منا؟ فتلبسها جوارب سندس
ويضمخ (الأوفرند) مفرقك الذي
يوفي على وجه أشم المعطس
ما يوم سعد ذاك إلا فلتة
سيقت إليك، وأنت رهن المحبس
يوم به جردت نفسك من حلى
أدب يناط به شقاء الأنفس
أثبت رجلك، إذ هجرت الشعر، في
(قصر الملوك) وقلت يا رجل اكتسي
ما أنصفت رجلاك أرجل فتية
تغشاك بين موقف ومعبس
"لم يأنفوا من نسج ""جلق"" لبسهم"
سلعا يراها الحر أسنى ملبس
هلا عدلت فكان حظك حظهم
مما غنمت، وأنت صدر المجلس
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©