تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:11:49 م بواسطة حمد الحجري
0 117
"أيهذا ""الدبور"" أين الحمار
"أيهذا ""الدبور"" أين الحمار"
أعلى فرقة الرفيق اصطبار؟
ما دهاه؟ وكيف عدت بلاه؟
أفرارا؟ وكيف كان الفرار؟
أم دلالا هجرته، أم ملالا
أم ليخلو لصوتك المضمار؟
هات ردد ما قلتماه، وعدد
فضل ما أعقب النوى والمزار
ما الذي إستوقف الحمار؟ وماذا
كان فيه الإعجاب والإكبار؟
أجلال لظهره، أم جلال؟
أشعير الوادي أم، الأشعار؟
أقريض أم حقل فول أريض
أخيال، أم خسهم، والخيار؟
أمغاني معارف، تيمته
أم مباني معالف، وبهار؟
أخطيب أفاده، أم خبيط
أجرير جرى به، أم جرار؟
قم أعد لي ذكر الأهالي وقل لي
بزغاليلهم، إلى أين صاروا
ألديهم كما لدينا هناء
ورخاء، وراحة، ويسار؟
لا شقاء، لا وحشة، لا عناء
لا اعتسار، لا فاقة، لا افتقار
أمراء وما بهم من مراء
وزراء، حاشا، هم الأوزار
وشيوخ وليس فيهم فروخ
صفقوا كلما أرادوا وطاروا
وثلاثون نائبا، لا تصدق
قائلا: هم نوائب ودمار
وقضاة، قضى الهوان علينا
وعلى العذل، أنصفوا، ما جاروا
"ورؤوس، ما قيل يوما ""مطايا"""
يمتطيها المندوب والمستشار
مدراء ما مدروا وجه حق
ما أديروا بأصبع، بل أداروا
وبقايا مناصب، ليس فيها
أي نصب ولا بها استهتار
والرجال الموظفون تحلى
بالسجايا كبارهم والصغار
سيل فضل، عرمرم للأماني
جيش نبل، منظم جرار
أمناء، زها بهم كل خير
وتباهى الأبرار، لا الأشرار
وديار لها السعادة دار
وعليها في المحسنات المدار
عم فلاحها أمان وخصب
وغلال وخضرة وثمار
ونهور فياضة وجنان
غردت فوق دوحها الأطيار
وحقول نضيرة ومراع
عز فيها الغنام والبقار
صار، حتى للبغل، فيها قرون
وضروع لبونة وعشار
لا مكوس فيها، ولا من خراج
لا رسوم تشوي ولا أعشار
وذوو الفن والصناعة حاروا
أغرقتهم من النقود بحار
وكذاك الشغيل، أنى تولى
وجهه، دار نحوه الدينار
ورواج التجارة إزداء حتى
سئم البيع والشراء التجار
والصحافي بات ناعم بال
فضة حشو جيبه، ونضار
إنهم ينعمون، أستغفر
الله، وهم في بلادهم أحرار
هم عباد لربهم، لا عبيد
ما أذلت رقابهم أنيار
يا حفيد الملوك! قل لي بمثوى
أبشومابي إن صحت الأخبار
"وبمثوى ""خوفو"" و ""رمسيس"""
والملك الذي أزهرت به الآثار
أبمصر الذي بنا من شجون
أكبرتها وأمرها الأمصار؟
أو تدري كنانة الله ما في
جنة الله،؟ والجوار يجار
أنعيم ديارنا أم جحيم،
أخراب عقارنا أم عمار
أيهذا الدبور! عد بي إلى
الجد فأنت الهزار، لا المهذار
قرصك الرقص لسعك النفع جم
وكرك الفكر والنهى والوقار
"يوسف الحسن في خصالك و ""النجا"
"ر"" يحكيه من حجاك نجار"
ومجاز الحمار والبغل والدبور
رمز مستظرف مستعار
هو للحق نوره وهداه
وعلى البطل ناره والشرار
ليس عارا أطمار حر كريم
وحرير اللئيم عيب وعار
ما سوام النفس العذاب شنار
ووسام الوغد الجبان شنار
ليس في رتبة الجنون إحتقار
إنما رتبة الخؤون إحتقار
لقب البغل غير ألقاب فخر
نالها بالتزلف الأغيار
هو أرقى قدرا وأنقى وأتقى
بل وأبقى وليس فيه إحتكار
وحمار الزبال أرفع جاها
من وجيه له الرياء خمار
نحن قوم لنا الوفاء شعار
وإنتهاج الحب الصحيح دثار
لا نماري ولا نداجي كبيرا،
أو صغيرا، والحق فينا منار
نورنا النور، والظلام ظلام
ليلنا الليل، والنهار نهار
فليكابر مكابر، وليناهض
كل من شاء، وليغر من يغار
من يلوم الأعمى، وقد أظلمت في
مقلتيه البدور والأقمار؟
ولقد تنظر العيون وتعمى
في الكثير القلوب والأبصار
أيهذا الدبور عود سعيد
"وعسى يرجع ""الرفيق"" الحمار"
أورق العود، أزهر الروض، غنى
بلبل السعد، فاحت الأزهار
ماس قد التاريخ: زهوا ونادى
أنورت من سنا لقاك الديار
قد تجلى بعود يوسف قلبي
بل تحلى بنوره نوار
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©