تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:19:25 م بواسطة حمد الحجري
0 90
كن نشيطا، صالحا، حرا، ولا
كن نشيطا، صالحا، حرا، ولا
تلتق الأيام إلا جذلا
مذهب أنعم به من مذهب
أكسب الشبان قدرا وعلا
فإلى الألعاب من بعد العمل
فهي للأرواح ريحان الأمل
وهي للأبدان طب ناجع
في شفا الأوطان من داء الكسل
تعب الجسم بترويض الجسوم
راحة العقل بلذات تدوم
لذة الأخلاق، والصحة من
طبعها نفي العوادي والهموم
والتآخي في الحياة السامية
سر إسعاد الشعوب الراقية
وهناء المنتدى فتيانه
والفتى يهنيه ثوب العافية
الرياضي قوي لا يني
لقوم الجور وجور المحن
يلتقي الهول بعزم صادق
ساحقا هام صروف الزمن
والرياضي المروض البدن
يتفانى في سبيل الوطن
مقدما، إما لإدراك المني
أو لأدراج فخار الكفن
كيف لا وهو أخو العقل الرجيح
وله من صبره الصدر الفسيح
صحة الجسم بها خير المنى
وصحيح العقل في الحسم الصحيح
كل عرق نابض فيه بما
يرفع الحق ويعلي الهمما
ودم الآمال يجري صارخا
فيه: قم بالعهد وارع الدمما
كره الله الرجال الخاملين
وأحب الناهضين العاملين
قال: واسمعوا، وأعدوا، واعملوا،
صدق الرحمن خير القائلين
صدق الرحمن، إنا عاملون
وبساحات المعالي نازلون
ليس للإنسان ما سعى،
من منى، والصعب بالكد يهون
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©