تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:38:42 م بواسطة حمد الحجري
0 135
تِلكَ أَوطاني وَهذا رَسمُها
تِلكَ أَوطاني وَهذا رَسمُها
في سُوَيداءِ فُؤادي مُحتَفَرْ
يَتَراءى لي عَلى بَهجَتِها
حَيثُما قَلَّبتَ في الكَونِ النَظَرْ
في ضِياءِ الشَمسِ في نورِ القَمَر
في النَسيمِ العَذبِ في ثَغرِ الزَهَرْ
في خَريرِ الجَدوَلِ الصافي وَفي
صَخَبِ النَهرِ وَأَمواجِ البَحَرْ
في هَتونِ الدَمعِ مِن هَولِ النَوى
في لَهيبِ الشَوقِ في قَلبي اِستَعَرْ
دِقَّةُ الناقوسِ مَعنى لِاِسمِها
وَاِسمُها مِلءَ تَسابيح السّحَرْ
فِكرَةٌ قَد خالَطَت كُلَّ الفِكَر
صورَةٌ قَد مازَجَت كُلًّ الصُوَرْ
هِيَ في دُنيايَ سِرٌّ مِثلَما
قَد غَدا اِسمُ اللَهِ سِرّاً في السُوَرْ
يا بِلادي يا مُنى قَلبيَ إِن
تَسلَمي لي أَنتِ فَالدُنيا هَدَرْ
لا أَرى الجَنَّةَ إِن أُدخِلتُها
وَهيَ خُلوٌ مِنكَ إِلّا كَسقَرْ
مُنيَتي في غُربَتي قَبلَ الرَدى
أَن أُمَلّي مِن مَجاليكَ البَصَرْ
ظَمِئَت نَفسي لِمَغناكِ فَهَل
يُطفىءُ الحَرقَةَ بِالفُؤادِ القَدَرْ
فَيُصلّي القَلبُ في كَعبَتِهِ
وَتَضُمُّ الروحُ قُدسِيَّ الحَجَرْ
وَتَمرِّينَ بَيمَناكِ عَلى
جَسَدٍ أَضناهُ في البُعدِ السَهَرْ
وَيُغَنّي الطَيرُ في أَشجارِهِ
نَغَماً يُرقِصُ أَعطافَ الشَجَرْ
خَبَرٌ تَنقُلُهُ ريحُ الصِبا
وَيُذيعُ الزَهرُ أَنسامَ الخَبَر
وَيُلاقي كُلُّ إِلفٍ إِلفَهُ
وَيَلُمّانِ الشَتيتَ المُنتَثِرْ
يا بِلادي أَرشِفيني قَطرَةً
كُلُّ ماءٍ غَيرَ ما فيكَ كَدَرْ
لَيتَ مِن ذاكَ الثَرى لي حَفنَةٌ
أَتَمَلّى مِن شَذا التُربِ العَطِرْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث135
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©