تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:39:19 م بواسطة حمد الحجري
0 106
عيدٌ بِأَحناءِ الصُدورِ يُقامُ
عيدٌ بِأَحناءِ الصُدورِ يُقامُ
مِن وَحيِهِ الأَشعارُ وَالإِلهامُ
حُلُمٌ لَقَد لابَت عَلَيهِ نُفوسُنا
أَجمِلْ بِأَن تَتَحَقَّقَ الأَحلامُ
جَمعَ الشَتيتَ فَكُلُّ قُطرٍ دُرَّةٌ
في تاجِهِ وَالوِحدَةُ النَظّامُ
فَإِذا تَشَكّى النَيلُ مِن آلامِهِ
شَقَّت مَرائِرَ دِجلَةَ الآلامُ
وَإِذا تَنادى المَغرِبُ الأَقصى لَدى
جُلّى اِستَجابَت لِلنِّداءِ الشامُ
ذَهَبَت خُرافاتُ الجُدودِ فَكُلُّها
وَطَنٌ لَنا لَو صَحَّت الأَفهام
حَفيَ اللِسانُ وَجَفَّتِ الأَقلامُ
وَالحالُ حالٌ وَالكَلامُ كَلامُ
مَرَّت بِنا الأَيّامُ لَم نَسلُكُ بِها
جُدَدَ الصَوابِ وَمَرَّتِ الأَعوامُ
وَالزَورَقُ التَوهانُ سارَ مُحَيَّرا
فَوقَ الخِضَمِّ دَليلَهُ الأُوهامُ
وَتَخاصُمُ القَوادِ بَينَ مُشَرِّقٍ
وَمُغَرِّبٍ وَتَقَطَّعَت أَرحامُ
فَإِذا المَنابِرُ صاخِباتٌ حَفَّلٌ
يُرغى بِها التَهويشُ وَالإيهامُ
وَإِذا الضَلالُ لَهُ هُناكَ سُرادِقُ
مَضروبَةٌ عُبِدَت بِها الأَصنامُ
وَالحُرُّ وَاِبنُ الحَرِّ لَيسَ مَطِيَّةً
يُمطى وَيَكبَحُ أَصغَريهِ لِجامُ
فَيَقولُ حَقّاً لَيسَ يَخشو لَومَةً
وَالحَقُّ أَروَعُ ما حَوى الإِسلامُ
مَرَّت بِنا الأَيّامُ بَينَ تَعَلَّلٍ
بِغَدٍ فَضاعَت بِالرُوءى الأَحلامُ
ظَلنا نَقولُ غَداً غَداً هَل حُقِّقَت
لِلائِبينَ عَلى غَدِ أَحلامُ
ظِلنا نَقولُ غَداً يَفيقُ ضَميرُ مَن
فَقَدَ الضَميرَ وَيَعدُلَ الظُلاّمُ
ظَلنا نَقولُ حَبائِبٌ ضَرَباتُهُم
مَقبولَةٌ ما إِن لَها إيلامُ
ظَلنا نُغَرَّرُ بِالوُعدودِ وَيَنطَلي
كَذِبٌ وَيَفعَلُ فِعلهُ الأَيهامُ
خَرَجوا لَنا بِالسُحبِ مِن أَقسامِنا
يا وَيلَنا إِنَّ الهَوى أَقسامُ
بَلفورُ ما بِلفورُ ماذا وَعُدُهُ
لَو لَم يَكُن أَفعالنا الإِبرامُ
إِنّا بِأَيدينا جَرَحنا قَلبَنا
وَبِنا إِلَينا جاءَت الآلامُ
فينا عَنِ الحُبِّ المُجَمَّعِ جَفوَة
وَلَنا بِصَحراءِ الخِصامِ هُيامُ
وَالخَطبُ فَرَّقَنا قَبائِلَ جَمَّةً
وَالخَطبُ عِندَ عُداتِنا لَمّامُ
يا قادَةً إِلّا الَّذينَ أَجِلُّهُم
عَمّا يُذَمُّ وَقَد عَداهُم ذامُ
نَحنُ الضَحايا لا نُريدُ مَثوبَةً
وَأَقَلَّها التَعريفُ وَالإِعلامُ
أَوَ لَيسَ مِن دَورٍ لَنا نُلهى بِهِ
إِلّا وَداعٌ حافِلٌ وَسَلامُ
قَل لا وَأَتَّبِعها الفِعالَ وَلا تَخَف
وَاِنظُر هُنالِكَ كَيفَ تُحنى الهامُ
إِصهَر بِنارِكَ غُلَّ عُنقِكَ يَنصَهِر
فَعَلى الجَماجِمِ تُركَزُ الأَعلامُ
وَأَقِم عَلى الأَشلاءِ صَرحَكَ إِنَّما
مِن فَوقِهِ تُبنى العُلا وَتُقامُ
وَاِغصب حُقوقَكَ قَطُّ لا تستَجدِها
إِنَّ الأَلى سَلَبوا الحُقوقَ لِئامُ
هذي طَريقُكَ لِلحَياةِ فَلا تَحِد
قَد سارَها مِن قَبلِكَ القَسّامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث106
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©