تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 4 فبراير 2014 08:43:46 م بواسطة حمد الحجري
0 125
بَغى في قِسمَةِ الأَرزاقِ ناسُ
بَغى في قِسمَةِ الأَرزاقِ ناسُ
وَقالوا هكَذا قَسَمُ الإلهُ
وَقالوا إِنْ أَحَبُّ اللَّهُ عَبداً
بِرِزقَتِهِ المقدِرَةَ اِبتَلاهُ
دَعَونا إِن يَكُن هذا صَحيحاً
يَرَ الفُقَراءُ مَعبوداً خَلاهُ
رَأَيتُ القَلبَ إِمّا ضاقَ صَبراً
بِمَحبوبٍ لِحِرمانٍ سَلاهُ
لَقَد وَصَفوا الإِلهَ بَشَرِّ ظُلمٍ
بِما كَذَبوا تَنَزَّهَ في عُلاهُ
قالَ الظالِمونَ وَقَد تَمادَوا
بِظُلمِ الناسِ غايَتُنا السَلامُ
فلَّما رامَ طَرحَ القيدِ عَبدٌ
وَفَكَّ قُيودَهَ غَضِبوا وَلاموا
وَقالوا أَثائِرٌ يَبغي اِهتِزاماً
لِعالَمِهِم فَهَل هذا كَلامُ
فَإِن نَنظُر إِلَيهِم بِاِحتِقارٍ
وَإِن نَحقِد عَلَيهِم هَل نُلامُ
أَتَينا لِلحَياةِ فَلي نَصيبٌ
كَما لَكَ أَنتَ في الدُنيا نَصيبُ
فَلَم تَعدو وَتَغصِبُني حُقوقي
وَتَطلُبُ أَن يُسالِمكَ الغَصيبُ
أَعَدلَكَ قالَ أَن أَسعى وَتَجني
وَأَطلُبُ المَعاشَ فَلا أُصيبُ
فَاِنصِفني وَلا تَجحَف فَإِنّي
أَخوكَ إِذا دَها الخَطبُ العَصيبُ
إِلى من هادِمٍ جِسمي فُتاتاً
فَجابَلَ طينَتي فَمُعيدَ سَبكي
فَيَعبِكُني بِهذا الناسُ إِنّي
غَريبٌ بَينَهُم فَيُجيدَ عَبكي
فَإِنَّهُمُ رَأَوا وَرَأَيتُ شَيئاً
فَراحوا يَضحَكونَ وَرُحتُ أَبكي
كَأَنّي مِن رِوايَتِهِم نَشازٌ
سَها الراوي فَلَم يَحفَل بِحَبكي
جَعَلتُ نِضالي الظُلمَ هَمّاً وَدَيدَنا
لِأَنّي بِهِ حُلَّت لَدَيَّ المَعاضِلُ
فَأَحبَبتُهُ حُبَّ الحَياةِ لِفَضلِهِ
عَلَيَّ وَلا تُنسى لَدَيَّ المَفاضِلُ
فَواعَجَباً إِن نِلتُ غايَةَ مَطلَبي
غَداً فيمَ أَلقاني أَعودُ أُناضِلُ
وَإِن وَصَلَت أَرضي رَغابي مُطيعَةً
فَهَل لِسَمائي عَن وِصالِيَ عاضِلُ
أَرى المَعنى بِقَلبي جِدَّ وافِ
وَإِن اِنظُمهُ يُصبِح غَيرَ وافِ
فَأَبحَثُ عَن بَقاياهُ فَألَقى
بَقاياهُ بِأَسنانِ القَوافي
فَواتَعَباً تَعَوَّفتُ المَعاني
وَلَم تَتعَب وَعَبَّت في عَوافي
وَأَما كُنتُ في جِناتِ عَدنٍ
تَجرِّرُ بي لِصَحراءِ السَوافي
أَتَعشُرُنا القَوافي في قَصيدٍ
كَما عُشرَ الحَجيجُ عَلى طَوافِ
فهَل مِن شارِعٍ شَرعاً صَحيحاً
يُوافينا الحُقوقَ عَلى لِيافِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالرحيم محمودفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث125
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©